العراق: انسحاب 25 % من القوات الأجنبية في 2018

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي أن أكثر من 25% من القوات الأجنبية، وغالبيتها أميركية، انسحبت من البلاد خلال عام 2018.

ويأتي هذا التصريح بعد شهر من إعلان الولايات المتحدة الأمريكية سحب جنودها من سوريا واتخاذ العراق «قاعدة» عند الضرورة.

وقال عبدالمهدي في مؤتمر صحفي عقده ببغداد: «كان هناك نحو 11 ألف جندي أجنبي، 70% منهم أمريكيون» في العراق. وتابع: «في ديسمبر، انخفض العدد الكلي إلى ثمانية آلاف، بينهم ستة آلاف أمريكي».

وأعلن العراق نهاية عام 2017 «النصر» على تنظيم داعش وطرد المسلحين من جميع المدن التي كانت تحت سيطرتهم، بعد ثلاث سنوات من المعارك التي خاضتها القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

ولا تزال جماعات من المسلحين تنفذ هجمات من وقت لآخر في مناطق متفرقة من العراق. بينما يتواجد تنظيم داعش في مناطق جبلية محدودة حدودية مع سوريا.

 

إلى ذلك، تمكنت القوات الأمنية العراقية أمس من قتل ثلاثة إرهابيين كانوا يستقلون دراجة نارية، بضربة جوية في محافظة كركوك.

وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول إن «صقور الجو، ومن خلال معلومات استخبارية دقيقة من مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك، تمكنوا من قتل ثلاثة إرهابيين كانوا يستقلون دراجة نارية في قرية المحكور في المحافظة»، وأضاف أن «الضربة أصابت الهدف بنجاح وأهلكت المجرمين بعد أن قامت باستطلاع مكان العملية».

في الأثناء، ذكرت مصادر مطلعة أمس أن الأحزاب الكردية الثلاثة الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، وحركة التغيير، توصلت إلى اتفاق مبدئي على تقاسم المناصب في الرئاسات الثلاث بإقليم كردستان.

وكشفت المصادر أن الاجتماعات التي عقدتها الأحزاب الثلاثة أفضت إلى اتفاق مبدئي على أن يتسنم نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني منصب رئاسة الإقليم، فيما سيكون القيادي في حركة التغيير وزير البشمركة السابق مصطفى سيد قادر نائباً له. وأشارت إلى أن مستشار مجلس أمن كردستان مسرور بارزاني سيتولى رئاسة وزراء الإقليم، وسيبقى قُباد طالباني في منصبه كنائب لرئيس الوزراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات