تنوعت بين قطاعات التعليم والصحة والإغاثة

حزمة مشاريع إماراتية في المناطق اليمنية المحررة

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، حزمة مساعدات للشعب اليمني، تضمنت مشاريع تعليمية وصحية وسلالاً غذائية.

وافتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي - في الأسبوع الثاني من عام التسامح 2019 - سبعة مشاريع جديدة في مجال التعليم الأساسي والثانوي في الساحل الغربي لليمن، في إطار حزمة مشاريع تشمل مختلف المجالات الإنسانية والخدمية والتنموية والاقتصادية، في قرى ومدن ومديريات محافظتي تعز والحديدة الواقعة على امتداد الساحل الغربي وفي عموم المحافظات اليمنية المحررة.

وتتضمن مشاريع التعليم الجديدة إعادة تأهيل وتأثيث وتجهيز مدارس «الوحدة بمنطقة السيمن وطارق بن زياد بمنطقة الشجيرة والفجر بمنطقة الطائف والاتحاد بمنطقة موزع والفتح بمنطقة قطابا وعلي بن الفخر بمنطقة المتينة والخير بمنطقة موشج».

كما سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قوافل غذائية وإغاثية إلى المناطق النائية وأماكن وجود البدو الرحل ومراكز الغسيل الكلوي في عدد من مديريات محافظة شبوة، شملت مركز تأهيل ورعاية المعاقين ووحدة الأورام السرطانية.. وتم توزيع 1272 سلة غذائية استفاد منها 7709 أفراد.

محو الأمية

ووزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات غذائية على طلاب محو الأمية بمديرية حجر إحدى مديريات محافظة حضرموت، التي يعاني سكانها أوضاعاً اقتصادية صعبة، وذلك للتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية، وفي إطار الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لمساعدة الأشقاء في اليمن تزامناً مع عام التسامح 2019، التي أطلقتها الهيئة وتضمن توزيع 100 سلة استفاد منها 500 طالب من طلاب محو الأمية بمديرية حجر.

كما وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ألف سلة غذائية على عدد من الأسر في مديرية دوعن بمحافظة حضرموت، استفاد منها 5 آلاف فرد من الأسر الفقيرة من سكان لبنة بارشيد والحسير والذهماء وضواحيها.

يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية «عام التسامح 2019» بلغت 2730 سلة غذائية استهدفت 13 ألفاً و650 فرداً من الأسر المحتاجة بمحافظة حضرموت.

عيادة متنقلة

إلى ذلك، دشن ملتقى أبناء شبوة «3+1» في محافظة شبوة العيادة المتنقلة لمجابهة وباء حمى الضنك والحصبة وحملة رش ضبابية لمكافحة وباء «حمى الضنك»، وذلك بدعم وتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وبالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان بمحافظة شبوة.

وتستهدف حملة الرش الضبابي التي ينفذها ملتقى أبناء شبوة «3+1» وتستمر لفترة 3 أيام مكافحة البعوض والحشرات الناقلة للأوبئة ومنها حمى الضنك، وذلك في جميع الأحياء السكنية بمنطقة ظليمين ومنطقة رمه بمديرية مرخة السفلى ترافقها عيادة متنقلة للفحص المجاني على الحالات المشتبه بإصابتها وصرف الأدوية مجاناً.

وقال المشرف الميداني لفريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمحافظة شبوة، المهندس مبارك بن حمامه، إن الهيئة مولت العيادة المتنقلة وحملة الرش من أجل المساهمة في القضاء على وباء «حمى الضنك» والحد من انتشار الحميات الفيروسية الأخرى التي أصابت وحصدت أرواح الكثيرين في محافظة شبوة، وذلك في استجابة سريعة بعد إعلان الجهات الصحية في مديرية مرخة السفلى تفشي «حمى الضنك» بصورة غير مسبوقة ما حدا بالهلال الأحمر الإماراتي إلى التدخل العاجل للبدء الفوري في عمليات المكافحة لدرء مخاطرها على حياة السكان.

من جانبه أعرب مدير المركز الصحي بظليمين، علي الممصوع، عن جزيل الشكر لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً ولذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر على ما تقدمه من أعمال إنسانية تمس حياة الشعب اليمني، مؤكداً أن الحملة نبراس لما يعتزم القائمون عليها للتعبير عن أهمية حياة وصحة الشعب اليمني.

في غضون ذلك، افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، «مدرسة الاتحاد الأساسية الثانوية للبنين» في مركز مديرية موزع التابعة لمحافظة تعز، بعد إعادة تأهيلها وتأثيثها وتجهيزها في إطار دعمها المتواصل لقطاع التعليم في محافظة تعز والساحل الغربي.

تطبيع الحياة

قال مدير الشؤون الإنسانية للهلال الأحمر الإماراتي في اليمن، محمد الجنيبي: «إن مدرسة الاتحاد الأساسية الثانوية للبنين تأتي ضمن مشاريع الهيئة في مختلف القطاعات؛ لاستكمال تطبيع الحياة، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لسكان تعز وجميع المناطق والمحافظات اليمنية المحررة»، مشيراً إلى أن المدرسة تتكوّن من ثمانية فصول دراسية وملحقاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات