تشييع مهيب لمدير الاستخبارات العسكرية في عدن

شيع يوم أمس (الاثنين) في العاصمة المؤقتة عدن جثمان رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية اللواء الركن محمد صالح طماح، الذي توفي إثر تدهور حالته الصحية جراء إصابته في منصة العند بقصف حوثي، استهدف القيادات العسكرية للشرعية.

ففي قصر معاشيق أدى رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ومعه نائباه ووزراء الحكومة وعدد من القيادات العسكرية الرفيعة، بجامع حقات، صلاة الجنازة على جثمان اللواء طماح.

وعقب صلاة الجنازة ومراسيم تشييع جثمان الشهيد اللواء الركن طماح، عبّر رئيس الوزراء، عن حزنه العميق باستشهاد اللواء الركن محمد طماح، الذي فارق الحياة بعد أن طالته يد الغدر الإجرامية الحوثية، كما قدم الدكتور معين، واجب العزاء لأبناء وأقارب الشهيد، وكل منتسبي دائرة الاستخبارات العسكرية والمؤسستين الأمنية والعسكرية.

وبعد التشييع الرسمي أقيم تشييع شعبي لطماح، حيث صُلي على جثمانه في مسجد الفردوس بمدينة المنصورة، ثم انطلق موكب ضخم إلى مقبرة أبو حربة حيث ووري الثرى هناك. وخلال التشييع هتفت الجماهير المشيعة ضد ميليشيا الحوثي، ودعت إلى الانتقام منها، واستنكروا الصمت الدولي على الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيا مستغلة هذا الصمت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات