شددتا على التنسيق بمحاربة الإرهاب وضرورة استئناف مفاوضات السلام

الأردن ومصر تدعمان الحل السياسي لأزمات المنطقة

العاهل الأردني خلال استقباله الرئيس المصري في عمّان | أ.ف.ب

شدد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على ضرورة تنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب وتسوية الأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة مؤكدان على ضرورة الحل السياسي السلمي لأزمات المنطقة.

وأكدا أهمية العمل على استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، استناداً إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، بهدف التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية.

مباحثات

وعقد السيسي وعبدالله الثاني، جلسة مباحثات ثنائية، تلاها لقاء موسع، ضم وفدي البلدين. ووصل الرئيس المصري إلى العاصمة الأردنية عمّان، حيث كان في استقباله العاهل الأردني وكبار المسؤولين بالمملكة، فيما أجريت له مراسم استقبال رسمية، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.

وأشاد السيسي بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين مصر والأردن على المستويين الرسمي والشعبي، مؤكداً اهتمام القاهرة بمواصلة تعزيز تلك العلاقات ودفعها قدماً للأمام على المستويات كافة، مثمناً حرص البلدين على تعزيز العمل العربي المشترك، بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة.

وأكد الملك عبدالله الثاني تقدير الأردن قيادة وشعباً لعلاقاته التاريخية مع مصر، معرباً عن التطلع للارتقاء بأطر التعاون القائمة بين البلدين، مشيداً بدور مصر المحوري في المنطقة وجهودها في ترسيخ الاستقرار ومواجهة الإرهاب، بما يصب في خدمة مصالح الشعوب العربية.

علاقات

وشهدت مباحثات الطرفين سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يسهم في تحقيق آمال وطموحات الشعبين في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والصناعات الدوائية والنقل والطاقة، وتصدير الغاز الطبيعي من مصر إلى الأردن.

وتطرقت المباحثات إلى القضية الفلسطينية وآفاق عملية السلام في الشرق الأوسط، حيث أكدا أهمية العمل على استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، استناداً إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، بهدف التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية. وبحث الجانبان الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، وتسوية الأزمات القائمة في سوريا وليبيا واليمن، حيث تم تأكيد ضرورة الحل السياسي السلمي لها، ودعم الجهود الرامية لوقف العنف وتحسين الأوضاع الإنسانية. وبعد انتهاء المباحثات، أقام الملك عبدالله الثاني مأدبة غداء تكريماً للرئيس السيسي والوفد المرافق له، ثم اصطحبه إلى مطار ماركا العسكري، حيث كان في مقدمة مودعيه.

اتفاقات

وقال الديوان الملكي الأردني، إن الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اتفقا خلال مباحثاتهما على توسيع التعاون المشترك في العديد من القطاعات الحيوية، ومواصلة التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا، وبما يخدم المصالح العربية ويحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وخلال المباحثات الثنائية والموسعة، بحضور كبار المسؤولين في البلدين، أكد الملك الأردني والرئيس المصري اعتزازهما بالمستوى المتميز، الذي وصلت إليه العلاقات الأخوية بين البلدين، والحرص على الارتقاء بها في شتى الميادين. وثمن الملك الدور المحوري الذي تقوم به مصر في المنطقة، وجهودها في تعزيز الاستقرار ومواجهة الإرهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات