التنظيم الإرهابي يتهاوى بآخر معاقله في سوريا

مصادر لـ«البيان»: «قسد» تنتزع الشعفة من داعش

جنود سوريون على ظهر دبابة بالقرب من منبج | أ.ف.ب

انتزعت قوات سوريا الديمقراطية مدينة الشعفة الواقعة على الحدود العراقية السورية من تنظيم «داعش» الإرهابي محرزة بذلك تقدماً كبيراً في آخر مناطق سيطرة التنظيم بحسب مصادر محلية في ريف البوكمال، تحدثت لـ«البيان» مؤكدة أن مفاوضات تجري مع التنظيم لتسليم مدينة «السوسة» من دون قتال، في وقت شدد التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية أن قوات «قسد» تواصل تحرير المزيد من الأراضي التي كانت تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

وأكدت مصادر أن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) انتزعت مدينة الشعفة الاستراتيجية التي تعتبر أبرز معاقل التنظيم ومقر قياداته العسكرية العراقية، مؤكدة أن سقوط مدينة الشعفة بيد قوات سوريا الديمقراطية أنهى القدرات الدفاعية للتنظيم بشكل نهائي.

واعتبر المصدر، أن نهاية تنظيم داعش باتت وشيكة، لافتاً إلى أن التنظيم فقد كل مقومات البقاء على الأرض، فيما المخاوف بقيت حول مصير مقاتليه وكيفية خروجهم من تلك المناطق. ورجح أن تكون أطراف الصحراء المحاذية للحدود العراقية ملاذ عناصر التنظيم، لا سيما العراقية منها، مبيناً أن القيادات العراقية في التنظيم شكلت مجموعات خاصة معزولة عن المهاجرين، وما يسمى الأنصار للخروج من مناطق القتال.

مفاوضات

وأوضح المصدر في تصريح لـ«البيان»، أن عشائر السوسة اجتمعت في مدينة أبو حمام المحررة من تنظيم داعش من أجل التفاوض مع قيادات التنظيم لتسليم مدينة السوسة من دون قتال، ومنعاً لمزيد من عمليات التدمير والنهب لممتلكات الأهالي، الذين فروا من المدينة نتيجة المواجهات بين قسد وداعش. من جهة ثانية، أوضح ناشطون سوريون في ريف البوكمال الشرقي أن تنظيم «داعش» جمع المعتقلين المدنيين والأسرى العسكريين لديه في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي. وذكر الناشطون في تصريح لـ«البيان»، أن هناك مخاوف بأن يقوم «داعش» بتنفيذ إعدامات ميدانية تطال السجناء، أو أن يتعرضوا لقصف جوي ومدفعي من قبل قوات التحالف و«قسد»، ما قد يؤدي إلى مقتلهم.

المعركة الأخيرة

في الأثناء أكد مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية أن مقاتلي تنظيم داعش «يعيشون لحظاتهم الأخيرة» في آخر جيب لهم في سوريا قرب الحدود العراقية، حيث كثفت القوات المدعومة من الولايات المتحدة هجماتها على التنظيم في اليومين الماضيين. وقال مصطفى بالي، رئيس المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، في حديث مع وكالة «رويترز» إن عناصر داعش «يعيشون اللحظات الأخيرة، ويدركون أن هذه المعركة هي حملة القضاء عليهم».

قتال مستمر

في سياق متصل، قال، الناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، الكولونيل شون ريان إن «قوات سوريا الديمقراطية تحرز تقدماً كبيراً وتواصل تحرير المزيد من الأراضي التي كانت تحت سيطرة داعش، لكن القتال ما زال مستمراً». وأضاف: «الانتصار الدائم لا يزال هو المهمة المنشودة، وهم ما زالوا يشكلون تهديداً فعلياً للاستقرار بهذه المنطقة على المدى الطويل، ولذلك فإن الأمر لم ينتهِ بعد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات