الأمم المتحدة تلوّح بعقوبات ضد معرقلي الحل في ليبيا

غسان سلامة لدى وصوله إلى مدينة سبها | من المصدر

هددت الأمم المتحدة بفرض عقوبات على معرقلي الحوار لإنهاء الأزمة السياسية، وقال المبعوث الأممي غسان سلامة، أمس، إن بعثة الأمم المتحدة ستلجأ إلى تطبيق عقوبات دولية على معرقلي الحوار لحل الأزمة السياسية التي تعصف بليبيا. وأكد سلامة، خلال كلمته في اجتماع مع أعيان ومشايخ وأكاديميين في الجنوب، أن مهمته التوسط بين مختلف الفرقاء الليبيين للوصول إلى تفاهم جيد.

ووصل غسان سلامة إلى مدينة سبها الليبية في أول زيارة له منذ توليه منصبه وبعد إعلان «حراك فزان» إغلاق حقلي الشرارة والفيل النفطيين. كما يطلع المبعوث الأممي على أوضاع مدن الجنوب الليبي وما تعانيه من تهميش.

وأشار المبعوث الأممي لليبيا إلى سعيه خلال الفترة المقبلة لتفعيل الترتيبات الأمنية في العاصمة، مؤكداً أن عمل البعثة الأممية لا يركز على طرابلس فقط، بل يمتد إلى المدن الليبية كافة.

وأكد سلامة أن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ستفتح مكتباً لها في مدينة سبها جنوب البلاد خلال العام الجاري، مشيراً إلى أن الانقسام السياسي الحادث في ليبيا منذ عام 2011 أمر لا يليق بالشعب الليبي. وأوضح المبعوث الأممي أن المؤسسات الليبية القائمة لا تهتم بكم، فهي مشغولة بخلافاتها، مؤكداً وجود تلاقٍ بين إرادة المجتمع الدولي وإرادة الليبيين للخروج من حالة الانسداد السياسي.

وأضاف: «أعلم مسؤولية المجتمع الدولي فيما حصل عام 2011، فلم يكن السيناريو الأفضل، بل كان من الممكن وجود سيناريو مختلف من كل الوجوه». وطالب سكان الجنوب الليبي بحماية منظومة النهر الصناعي وحقول النفط في الجنوب الليبي، وعدم قطع المياه أو ضخ النفط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات