عنصرية

«شارع الأبرتهايد» يمنع سكان الضفة الغربية من الدخول إلى القدس

افتتحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة شارع «4370» الذي يطلق عليه «شارع الأبرتهايد» لكونه يفصل بين السائقين الفلسطينيين والسائقين من المستوطنين الإسرائيليين.

ويربط الشارع مستوطنة «غيفاع بنيامين» - مستوطنة آدم - بشارع رقم «1» أو شارع «تل أبيب - القدس» ويقع بين مفرق التلة الفرنسية وبين النفق المؤدي إلى جبل المشارف.

ويبلغ طول الشارع ثلاثة كيلومترات ونصف وأطلق عليه «شارع الأبرتهايد»، حيث يقسم الشارع على طوله جدار يصل ارتفاعه إلى 8 أمتار يفصل بين السائقين الفلسطينيين والسائقين الإسرائيليين.

وبحسب مخطط الاحتلال الإسرائيلي فإن الحاجز الذي سيقام على الشارع سيمنع الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية من الدخول إلى القدس وبالنتيجة فإن السائقين الفلسطينيين سوف يسافرون في الجانب الفلسطيني من الشارع حول القدس من جهة الشرق دون السماح لهم بدخولها.

إلى ذلك، اقتحم المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، 92 مستوطناً، بينهم 15 طالباً من معاهد تلمودية، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة. كما اقتحم المسجد الأقصى عشرة عناصر من مخابرات الاحتلال، ونفذوا جولات استكشافية مشبوهة في المسجد. ونفذ المستوطنون جولات استفزازية، وتلقوا شروحات حول «الهيكل» المزعوم وسط محاولات متكررة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، وغادروا من جهة باب السلسلة.

في السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 13 مواطناً من الضفة الغربية وأحالتهم للتحقيق بزعم مقاومة الاحتلال والمستوطنين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات