الإرياني: المشكلة لا تكمن في قلة المراقبين بل تعنّت الميليشيا

طالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم من العبث الذي تمارسه ميليشيا الحوثي الانقلابية، وممارسة الضغط الكافي لإجبارها على تنفيذ اتفاق استوكهولم.

وقال الوزير الإرياني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ): «إن وفد الميليشيا الانقلابية في لجنة مراقبة وقف إطلاق النار بالحديدة يرفض التحرك كيلومتر واحد من المدينة تحت مبررات واهية، وإن الشعب اليمني والحكومة الشرعية بدعم وإسناد من التحالف، قادرون على مواصلة تحرير البلاد، ووضع حد للأوضاع الإنسانية والاقتصادية المتردية، في حال عجزت الأمم المتحدة عن إجبار الميليشيا على تنفيذ اتفاق استوكهولم».

وأشار إلى أنه لا توجد أي قيمة للمراقبين في الحديدة ما لم تجبر الميليشيا الحوثية على تنفيذ اتفاق السويد وخصوصاً الجزء المتعلق بالحديدة وموانئها، لأن المشكلة لا تكمن في قلة عدد المراقبين، ولكن في رفض الميليشيا الالتزام بالاتفاق.

وأضاف وزير الإعلام اليمني، إن الصورة باتت كاملة الوضوح لدى الأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام إلى اليمن وفريق الرقابة والمجتمع الدولي حول الطرف المعرقل للسلام والمتسبب في استمرار المعاناة الإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات