خلاف

السلطة الفلسطينية تسحب موظفيها من معبر رفح

أعلنت السلطة الفلسطينية، أمس ، سحب موظفيها العاملين في معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، في ظل تصاعد الخلافات مع حركة حماس. وقالت الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، في بيان، إنها ستسحب جميع موظفي السلطة العاملين على معبر رفح ابتداء من صباح اليوم الاثنين «بسبب ممارسات حماس».

وذكرت الهيئة أنه «منذ أن تسلّمنا معبر رفح وحماس تعطل أي مسؤولية لطواقمنا هناك، وتحمّلنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام». وأضافت أن «حماس تصرّ على تكريس الانقسام، وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا، ووصلنا إلى قناعة بعدم جدوى وجودهم هناك لإعاقة حماس عملهم ومهامهم».

وكانت السلطة الفلسطينية تسلمت إدارة معابر قطاع غزة بما فيها معبر رفح في الأول من نوفمبر 2017 بموجب اتفاق رعته مصر للمصالحة الفلسطينية قبل ذلك بشهر.

ونص الاتفاق في حينه على تسلّم حكومة الوفاق الفلسطينية مسؤولية إدارة قطاع غزة، لكن استمرار خلافات فتح و«حماس» حال دون ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات