تضمنت معلومات مؤكدة عن هجمات وإطلاق صواريخ بالستية في الحديدة

رسالة يمنية إماراتية سعودية لمجلس الأمن بشأن خروق الحوثيين

أكدت الحكومة الشرعية اليمنية والإمارات والسعودية رفض الحوثيين الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في مدينة الحديدة، وذلك في رسالة موجهة إلى مجلس الأمن.

وقال ممثلو اليمن والسعودية والإمارات العربية المتحدة في الأمم المتحدة إن ميليشيا الحوثي شنّت هجمات بما في ذلك إطلاق نيران القناصة وصواريخ بالستية متوسطة المدى في الحديدة حتى بعد الموافقة على الهدنة، بحسب ما ذكر مصدر دبلوماسي غربي.

وأضاف المصدر أن الرسالة، التي تحمل تاريخ 31 ديسمبر، وموجهة إلى كاكو هواجدا ليون أدوم، رئيس مجلس الأمن الدولي، أوضحت أن الحوثيين أقاموا حواجز وحفروا خنادق في المدينة المطلة على البحر الأحمر.

وكان اتفاق الحديدة يقضي بانسحاب ميليشيا الحوثي من الحديدة والميناء خلال 14 يوماً، وإزالة أي عوائق أو عقبات تحول دون قيام المؤسسات المحلية بأداء وظائفها.

ونص أيضاً على انسحاب الميليشيا من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى إلى شمال طريق صنعاء، في مرحلة أولى خلال أسبوعين، وفق بنود الاتفاق.

ونص كذلك على إشراف لجنة تنسيق إعادة الانتشار على عمليات إعادة الانتشار والمراقبة، إضافة إلى عملية إزالة الألغام من الحديدة ومينائها. كما تضمن الاتفاق أن تودع جميع إيرادات موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى في البنك المركزي اليمني من خلال فرعه الموجود في الحديدة، للإسهام في دفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية بمحافظة الحديدة وجميع أنحاء اليمن. وتواصل اللجنة المشتركة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة اليمنية، برئاسة قائد فريق المراقبين الأمميين باتريك كاميرت، اجتماعاتها، من دون إحراز أي تقدم ملموس.

وأرجع مصدر يمني لـ«البيان» عدم إحراز أي تقدم في تلك الاجتماعات إلى «إصرار الحوثيين على رفض الانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة».

وأضاف أن الحوثيين «يصرّون على تسليم موانئ ومدينة الحديدة إلى عناصر بديلة تابعة لهم، وهو الأمر الذي يناقض اتفاق السويد وترفضه الحكومة اليمنية».

ولفت إلى أن «هذا هو السبب الرئيس الذي أدى إلى عرقلة التوصل إلى أي اتفاق ملموس بخصوص حل الوضع في الحديدة».

توقيعات

في الأثناء، أفادت مصادر يمنية بأن قيادات في ميليشيا الحوثي في مدينة الحديدة بدأت، تحت قوة السلاح، جمع توقيعات ضد رئيس لجنة إعادة الانتشار، الجنرال الهولندي باتريك كاميرات. وتأتي هذه التوقيعات بعد كشف كاميرت ألاعيب الحوثيين برفضه تسليم ميناء الحديدة لمتمردين متخفين في ملابس مدنية، وهي الخدعة التي لجأ إليها الحوثيون للالتفاف على اتفاق استوكهولم.

قصف منازل في حيّ منظر

قصفت ميليشيا الحوثي منازل اليمنيين بقذائف الهاون والقذائف المدفعية في حي منظر الشعبي جنوبي محافظة الحديدة. وتحدّث يمنيون من سكان منظر عن أن الميليشيا قصفت عدداً من المنازل بشكل عشوائي واستهدفت منازلاً بعدد من قذائف الهاون والقذائف المدفعية التي سقطت على المنزل وأصابت عدداً من النساء والأطفال.

وأضافوا أن ميليشيا الحوثي لم تلتزم بالهدنة الأممية منذ دخولها حيّز التنفيذ، حيث تواصل الميليشيا قصفاً يومياً مستمراً بمختلف أنواع الأسلحة واستهدفت كافة منازل المواطنين في حي منظر والمناطق المختلفة. وناشد المواطنون الأمم المتحدة وضع حد لانتهاكات ميليشيا الحوثي المستمرة بحق المدنيين والمواطنين في مختلف مناطق محافظة الحديدة. عدن - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات