رئيس الاتحاد الكويتي: لن نشارك الدوحة في تنظيم مونديال 2022

الكونغرس يعتزم ملاحقة وسائل إعلام قطرية

يعتزم أعضاء بالكونغرس الأميركي سن قانون يلاحق مؤسسات إعلام قطرية. ويستهدف القانون الذي يسعى الكونغرس إلى إقراره وسائل إعلام قطرية داخل الولايات المتحدة، وفقاً لما نقلته قناة العربية. ويتهم الكونغرس وسائل إعلام قطرية بتمويل وتغطية ومحاباة جماعات إرهابية.

وذكرت صحيفة «ديلي بيست» أن قناة «الجزيرة الإنجليزية» التابعة لقطر من بين وسائل الإعلام التي سيلاحقها القانون.

من جهة أخرى أوضح الشيخ أحمد اليوسف، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، أن شروط الاستضافة أو المشاركة في استضافة بعض مباريات كأس العالم لا تنطبق على الكويت، في الوقت الذي أعلن فيه رئيس الاتحاد الدولي للعبة السويسري جاني إنفانتينو خلال مؤتمر دبي الرياضي الدولي عن رغبة «الفيفا» في زيادة عدد المنتخبات في مونديال قطر 2022 إلى 48 منتخباً، والبحث عن دول خليجية تساعد الأخيرة في احتضان بعض لقاءات الحدث المقبل.

وقال اليوسف حسب ما نقلت «الرأي» الكويتية، إنه من الصعب تطبيق بعض شروط «الفيفا» الرئيسية، على أرض الواقع في الكويت، وأبرزها السماح لجميع الجنسيات وبينها الإسرائيلية بدخول أفرادها إلى البلاد وإصدار تأشيرات فورية لها لحظة وصولهم، خصوصاً أن الشرط المذكور يحظر منع دخول أي جنسية سواء كانت تتبع المنتخبات أو المشجعين.

وأضاف: «حتى وإن اشترطنا أو حددنا هوية المنتخبات التي ستلعب في الكويت، فلا يمكن أيضاً منع دخول الجماهير التي تشجعها أياً كانت جنسياتها، هناك شركات مشروبات روحية ترعى البطولة وترغب في البيع والترويج لمنتجاتها في ملاعب المباريات، وهو أمر محرم ومجرم لدينا في الكويت، فكيف سنحل هذه المشكلة؟».

ولفت اليوسف إلى أن استضافة كأس العالم أو المشاركة في احتضانها حدث تاريخي وكل دول العالم ترغب في ذلك ومنها الشارع الرياضي الكويتي، إلا أن هناك عوائق لدينا وهي ليست في يد أي مؤسسة رياضية.

وشكك جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، في قدرة قطر على تنظيم مونديال 2022، لاسيما أن «الفيفا» يدرس توسيع كأس العالم 2022 لتشمل 48 منتخباً بدلاً من 32.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات