تنكيل

الاحتلال يتّجه لفرض إجراءات عدوانية بحق الأسرى

أقرت لجنة إسرائيلية سلسلة إجراءات عدوانية بشأن أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال. وأوصت اللجنة المشكلة من وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان، بتقليص عدد الزيارات العائلية للأسرى للحد الأدنى، وإلغاء الاعتراف بممثلي الأقسام والسجون، ووقف الفرز التنظيمي داخل الغرف وأقسام المعتقلات. كما تضمنت الإجراءات إلغاء الودائع المالية للسلطة الفلسطينية للأسرى كلياً، وعدم السماح للأسرى بتحضير الطعام والطهي داخل الزنازين وتقليص عدد قنوات التلفاز المسموح بمشاهدتها.

ندد مسؤول فلسطيني أمس بفرض إجراءات «عقابية» بحق الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل، ووصفه بالإجراء العنصري.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية اللواء قدري أبو بكر، في بيان، إن إسرائيل تعمل على سلب «إنجازات واستحقاقات حققها الأسرى الفلسطينيون على المستويين المعيشي والتّنظيمي على مدار سنوات النضال» داخل السجون. وحثّ أبو بكر المجتمع الفلسطيني على «الالتفاف حول قضية الأسرى، لصد التهديد الحقيقي الذي يستهدف إنجازاتهم التي حققوها بدمائهم ولحومهم على مدى أعوام». وتعتقل إسرائيل زهاء ستة آلاف أسير فلسطيني بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية، بينهم العشرات أمضوا أكثر من 20 عاماً قيد الاعتقال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات