00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حملات حكومية لإزالة العشوائيات من شوارع عدن

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد العاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، منذ تحريرها من ميليشيا الحوثي في يوليو 2015 توسعاً عمرانياً وازدهاراً تجارياً كبيراً، لا سيما مع تحسن الأوضاع الأمنية ودعم دول التحالف العربي لعملية تطبيع الحياة حيث شهدت شوارعها ازدحاماً كبيراً مع دخول أعداد كبيرة من السيارات عبر ميناء عدن وباقي المنافذ وكذلك توافد النازحين إليها من الحديدة وتعز، إضافة إلى استغلال بعض الجهات للتوسع التجاري والسكني في المساحات العامة الممنوعة نتيجة غياب دور الدولة أثناء الحرب وبعدها.

ومع استعادة الدولة لمؤسساتها الإدارية والأمنية بدأت بتنفيذ حملات إزالة للعشوائيات والعوائق في شوارع مديريات عدن وفي جميع مديريات العاصمة حيث تشهد مديرية المنصورة حملة هي الثانية من نوعها، وتحت إشراف السلطة المحلية، بهدف توسعة الشوارع وإزالة العوائق والعشوائيات منها، وبدأت الحملة في أحد أهم شوارع المدينة، وهو شارع السجن، إضافة إلى شارع التسعين وشارع خليفة.

الحملة خلال الأيام الأولى لها حققت نجاحاً كبيراً، وذلك من خلال تعاون المواطنين وترحيبهم بها، إذ تم إزالة عدد من المباني والمحلات التجارية والتوسعات غير القانونية من هذه الشوارع، كما تم إزالة بقايا هياكل السيارات والأجسام الصلبة، وهو ما أسهم في تحسين منظر الشوارع وتسهيل حركة المرور بشكل كبير بعث على الطمأنينة لدى أبناء عدن.

وأزالت الجرافة الأمنية اليافطات الإعلانية البارزة الواقعة على الطريق الرئيس، وأنهت وجود المحلات الخشبية التي تُعرف بـ(الأكشاك) غير المرخصة، وكذلك دكَّت الأرصفة الأسمنتية المستحدثة أمام الشارع العام.

ومن المقرر أن تستمر الحملة الرسمية التي تنفذها السلطة المحلية حتى إنهاء جدول أعمالها المعتمد سلفاً من الجهات الحكومية ذات الاختصاص. وقال مدير الأشغال، المهندس عبد الناصر محمد، إن العمل يجري بالتنسيق مع الإدارة العامة للأشغال لاستكمال إزالة العوائق من شارع السجن وسحب المركبات القديمة لتوسيع الشارع ومن ثم الانتقال إلى شارع الكثيري لإزالة كل العوائق والاستحداثات.

مدير عام مديرية المنصورة، محمد عمر البري، قال إن الحملة هدفها إزالة كل العوائق التي تعيق حركة السير للمركبات وتتسبب بازدحام خانق عوضاً عن المنظر الجمالي الذي تشوه بفعل تلك العوائق المستحدثة.

وأضاف مدير عام المنصورة أننا اليوم لم نتوقف أمام العوائق ولكن رافقت هذه الحملة أعمال تنظيف واسعة شملت أخذ كل المخلفات الترابية وبعض السيارات القديمة التي كانت تعيق سير المركبات متسببة بازدحام خانق معطل للحركة.

ترحيب شعبي

مواطنون في العاصمة عدن رحبوا بهذه الخطوة واعتبروها خطوة موفقة لإعادة الروح والجمال إلى شوارع عدن، إضافة إلى تخفيفها من الزحام والفوضى المرورية. وقال المواطن عمر محمد، وهو يملك محلاً تجارياً في شارع السجن، إن هذا العمل مرحب به وسيعود بالنفع على الجميع بمن فيهم أصحاب المحلات في شارع السجن الذين يعانون من عدم وجود مواقف، وتمنى أن تستمر الحملة لتطال جميع الشوارع في المدينة.

 

طباعة Email