مطالبة المجتمع الدولي بردع الخروق البحرية الإيرانية

عقد في عدن، ندوة حول الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن تدخل السفن الإيرانية في المياه اليمنية وأثرها السلبي على نشاط الصيادين والقطاع السمكي والملاحة البحرية في المياه اليمنية والإقليمية شارك فيها عديد من الخبراء والأكاديميين والمتخصصين.

وقال وزير الثروة السمكية فهد كفاين خلال الندوة إن الجهات المختصة ضبطت 13 سفينة إيرانية، خلال الثلاث السنوات الماضية، وذلك بعدما دخلت المياه اليمنية، منها تسع سفن تم ضبطها في أرخبيل سقطرى والأخريات في مناطق مختلفة.

وأضاف كفاين: إن تلك السفن التي تم ضبطها هي من أصل 43 سفينة دخلت المياه اليمنية بطريقة غير مشروعة ومارست أنشطة ممنوعة مختلفة خلال عام 2016م، كما ضبطت سفناً محملة بالسلاح أكثر من مرة وهي في طريقها لميليشيا الحوثي الانقلابية، وسفناً أخرى تمارس أنشطة ممنوعة تحت غطاء الصيد.

وأكد فقدان العديد من الصيادين اليمنيين أرواحهم بسبب اعتداءات السفن الإيرانية، وأوضح أنهم سبق أن استلموا بلاغات وكشوفاً مؤكدة من الجهات المختصة في السواحل اليمنية بشأن جرائم الاعتداءات على الصيادين التي شملت اختطاف عدد من الصيادين والاعتداء عليهم بالضرب ومصادرة ممتلكات عشرات الصيادين.

وقال وزير الثروة السمكية: سبق أن توجهنا برسائل حول الاعتداءات على الصيادين إلى المجتمع الدولي من أجل تحمّل مسؤولياته أمام التدخل الإيراني في اليمن وخاصة المياه الإقليمية اليمنية، كون اعتداءات السفن الإيرانية تهدد حياة الصيادين اليمنيين والملاحة الدولية في مناطق البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات