اعتقل 18 فلسطينياً وقمع تظاهرة «المسير البحري» في غزة

الاحتلال يهدم منزل عائلة الشهيد نعالوه

واصل الاحتلال الإسرائيلي جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، حيث هدمت جرافات الاحتلال منزل عائلة الشهيد أشرف نعالوه في طولكرم، كما اعتقل 18 فلسطينياً من مناطق مختلفة في الضفة الغربية المحتلة، وحكم على فتى فلسطيني بالسجن 35 عاماً، فيما أصيب 23 فلسطينياً خلال قمع الاحتلال المسير البحري الـ20 شمال قطاع غزة.

وهدمت جرافات الاحتلال منزل عائلة الشهيد اشرف نعالوه في ضاحية شويكة شمال طولكرم. واقتحم العشرات من جنود الاحتلال منزل عائلة الشهيد تمهيداً لهدم المنزل. وأفادت مصادر محلية بأن الاحتلال اقتحم القرية برفقة جرافات عسكرية، بينما اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال.

وقالت مصادر محلية إن مديرية التربية والتعليم الفلسطينية قررت تعطيل المدارس ورياض الأطفال في ضاحية شويكة بسبب الحملة العسكرية الإسرائيلية وانتشار عشرات الجنود على اسطح المنازل وإغلاق المنطقة بالكامل. وكان جيش الاحتلال قد اعلن عن اغتيال منفذ عملية «بركان» أشرف نعالوه الأسبوع الماضي في مخيم عسكر الجديد شرق مدينة نابلس.

مواجهات وإصابات

إلى ذلك، أصيب 23 فلسطينيا بينهم اثنان بالرصاص الحي خلال قمع الاحتلال المسير البحري الـ20 شمال قطاع غزة. وبدأت الجماهير بالتوافد إلى الحدود البحرية الشمالية للمشاركة في الحراك البحري للمطالبة برفع الحصار وإنهاء معاناة المواطنين في قطاع غزة. وأطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين المشاركين في الحراك البحري قرب موقع «زيكيم» شمال قطاع غزة.

ويتكون المسير البحري الذي انطلق من ميناء غزة من 20 قاربا يسانده مئات الشبان وصلوا قرب موقع «زيكيم» العسكري الإسرائيلي.

في الأثناء، حكمت محكمة عوفر العسكرية، على الأسير الفتى أيهم باسم صباح (18 عاماً) من سكان مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، بالسجن 35 عاماً. وأوضحت مصادر محلية أن محكمة الاحتلال حكمت على صباح بالسجن 35 عاماً، وغرامة مالية بقيمة مليون وربع مليون شيكل. وتتهم سلطات الاحتلال الأسير الفتى صباح بتنفيذ عملية طعن في «رامي ليفي» عام 2015.

في الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال 18 فلسطينياً بعد عملية دهم وتفتيش. واقتحمت قوات الاحتلال مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله وداهمت عدة منازل وفجرت أبوابها وعبثت بمحتوياتها وسط مواجهات عنيفة أطلق خلالها جيش الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل عشوائي على منازل الفلسطينيين مما تسبب بإصابة سيدة بالاختناق وتم نقلها إلى المستشفى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات