التحالف: الضغط العسكري جلب الحوثيين إلى طاولة التفاوض

أكد الناطق باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن جلوس الحوثيين على طاولة التفاوض، ناتج عن الضغط العسكري الشامل والمتواصل، الذي مورس عليها في كل الجبهات. وأكد المالكي، خلال مؤتمر صحفي أمس، أهمية التزام الميليشيا بما تم الاتفاق عليه في مفاوضات السويد بما فيه المصلحة للشعب اليمني.

وكشف أنه «ستكون هناك إجراءات عدة لمراقبة مدى تنفيذ الميليشيا والتزامها بالهدنة». وتابع أن «الاتفاق يتضمن بنوداً خاصة بتطبيق الهدنة، وهناك شخصيات أممية تم تعيينها لمراقبة وتنفيذ هذه البنود».

وأوضح المالكي أن ميليشيا الحوثي «ستكون تحت الاختبار الحقيقي أمام المجتمع الدولي، بوجود الدول الضامنة للاتفاق وجهود الأمم المتحدة».

وقال إن الانقلابيين لم يلتزموا بالاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً «مثل الانقلاب على اتفاق السلم والشراكة في 2014».في سياق آخر، ترأس الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، اجتماعاً مشتركاً لمستشاريه ورئيس وأعضاء الوفد المشارك في مشاورات السلام التي عقدت في السويد برعاية أممية.

واستعرض هادي خلال اللقاء مجمل التطورات التي شهدتها بلاده على مختلف المستويات، ومنها ما يتصل بالأوضاع الميدانية في مختلف الجبهات والدعم والإسناد من دول تحالف دعم الشرعية الذين استطاعوا بتضحياتهم وانتصاراتهم وثباتهم إرغام ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على الجنوح للسلام.

كما التقى الرئيس اليمني بسفير الولايات المتحدة لدى اليمن ماثيو تولر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات