مفاجأة بشأن بناء سد النهضة الإثيوبي

قال مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، كفلي هورو، إن مشروع سد النهضة الذي بني على طول نهر النيل يحتاج إلى 4 سنوات أخرى لإكمال البناء.

وأشار مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، كيفلي هورو، إلى أسباب فنية وعملية تقف وراء تأجيل الموعد إلى عام 2022، بحسب وسائل إعلام إثيوبية وأفريقية ومصرية.

وأدلى مدير المشروع بهذه التصريحات خلال اجتماع عقد في أديس أبابا حول التقدم المحرز في مشروع سد النهضة.

وذكر وفقاً لوكالة الأنباء الإثيوبية، أن البناء قد تأخر بسبب التغيير في التصميم، ما أدى إلى زيادة سعة توليده وتأخير تنفيذ الأعمال الكهروميكانيكية.

وأضاف أن أعمال البناء جارية دون انقطاع، كما أن بناء السد يحتاج إلى أربع سنوات إضافية حتى يكتمل بناء السد الذي يجري بناؤه في ولاية بني شنقول – غوموز بتكلفة بلغت حتى الآن نحو 98 مليار بير.

وسيكون السد الذي يولد 6.45 غيغاوات أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في إفريقيا، وسابع أكبر سد في العالم عند اكتماله.

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت الحكومة المصرية أن محادثات ستجري مع إثيوبيا في غضون أسبوعين لتسوية الخلافات المتبقية بشأن سد النهضة الإثيوبي الذي ترى القاهرة أنه يمثل تهديدا لمواردها المائية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات