بتنظيم من «الهلال» في مدينة تعز:

تكريم الفائزين بمسابقة خليفة بن زايد للعلوم والابتكار

اختتمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في مدينة تعز، مسابقة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للعلوم والابتكار، وهي الأولى من نوعها في اليمن، وذلك بالتعاون مع السلطة المحلية وجامعة تعز.

وتقدم إلى المنافسة أكثر من 70 مشروعاً وابتكاراً من 300 مشارك، تضمنت عدداً من المحاور العلمية المحددة، وهي محور نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطبيقات الذكاء الصناعي، ومحور الميكاتروتكس والهندسة الصناعية، ومحور البحث العلمي في مجالاته نظم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطبيقات الذكاء الصناعي، ومحور البحث العلمي في مجالاته الهندسية ميكاترونكس والهندسة الصناعية والابتكارات الصناعية.

ودخلت المشاريع المنافسة والتصفيات على ثلاث مراحل مختلفة ليتأهل إلى التصفيات النهائية 20 مشروعاً ويفوز منها 12، لكل محور 3 مراكز، وذلك لنيل جائزة الشيخ خليفة بن زايد للعلوم والابتكار.

وحضر الحفل الختامي م. رشاد الأكحلي وكيل محافظة تعز ود. رياض العقاب نائب رئيس جامعة تعز، ود. عامر سلام نائب عميد كلية الهندسة، وأ.أيمن المخلافي مدير مكتب الشباب والرياضة وأعبده علي مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل.

لجنة التحكيم

وكان اختيار الفائزين في المسابقة من قبل لجنة تحكيم علمية جمعت عدداً من أعضاء هيئة التدريس جامعة تعز، على رأسهم نائب رئيس جامعة تعز وعميد كلية الهندسة في جامعة تعز، حيث قامت اللجنة باختيار الفائزين الثلاثة من كل محور وتقييم المشاريع المشاركة في المسابقة. وتم تكريم الفائزين بدرع خليفة بن زايد للعلوم والابتكار ومبالغ مالية وأجهزة محمولة ليستفيدوا منها في تطوير مشاريعهم وتحسينها.

وفي تصريح خاص لـ «البيان» قال مندوب الهلال الأحمر الإماراتي في تعز، إيهاب الدهبلي، إن هذه المسابقة أحد مشاريع وفعاليات «عام زايد» وإنه تم إقامة هذه المسابقات العلمية في مدينة تعز المحاصرة والتي لطالما عرفت بأنها الواجهة الثقافية والعلمية لليمن، وأن الهلال الأحمر الإماراتي يولي اهتماماً كبيراً لتشجيع الابتكارات والمشاريع الشابة الواعدة التي يعوّل عليها بناء اليمن الحديث.

عرض الأفكار

بدوره، أكد رشاد الأكحلي وكيل محافظة تعز في كلمة له أهمية هذه الفعاليات والمسابقات العلمية التي تدفع بالشباب المبدع والمبتكر إلى عرض أفكاره والمنافسة بها وهي بوابة للعمل على المنافسة الدولية في المشاريع الهندسية المبتكرة من قبل الشباب اليمني، وأن هذه المسابقة هي المسابقة الأولى على مستوى مدينة تعز التي كان للهلال الأحمر الإماراتي السبق فيها، شاكراً لهم جهودهم المبذولة في تعز على المستوى الإنساني والثقافي والعلمي.

كما أشاد رياض العقاب نائب رئيس جامعة تعز وأحد أعضاء لجنة التحكيم بدور الهلال الأحمر الإماراتي في إتمام مثل هذه المسابقات ورفع معنويات المبتكرين الذين أفنوا سنوات عمرهم بالعمل والابتكار، كما أفاد أن المرحلة هي مرحلة بناء عقول وترتيب أفكار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات