رفضت التفاوض مع عقار وعرمان

الخرطوم تكشف عن تفاهمات مع المهدي

كشفت الحكومة السودانية عن تفاهمات بينها وزعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي المتوقع عودته إلى الخرطوم الخميس المقبل، بعد فترة أمضاها في المنفى الاختياري.

في الوقت ذاته قلل مساعد الرئيس السوداني رئيس وفد الحكومة للتفاوض فيصل حسن إبراهيم من دور القياديين بالحركة الشعبية مالك عقار وياسر عرمان، في التفاوض بشأن منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وقال إن الحكومة تعتمد عبدالعزيز الحلو رئيساً للحركة، لما له من وجود على الأرض.

وقال إبراهيم في تصريحات صحافية أمس: إن أمام عقار وعرمان دخلا البلاد ليشملهم وعد الرئيس عمر البشير بالعفو العام عنهم، وأشار إلى أن وفده رفض مقابلتهما بناء على طلبهما عبر المبعوثين الأميركي والنرويجي.

مشيراً إلى أن الحكومة لديها تحفظات على الوساطة الأفريقية وتم إبلاغ رئيس الآلية المشتركة ثامبو أمبيكي بها، كما أن وفده تقدم بشكوى للاتحاد الأفريقي على ملابسات مشاركة أطراف غير موقعة في خريطة الطريق في المفاوضات.

وكشف مساعد الرئيس السوداني عن تفاهمات مشتركة بين الحكومة وزعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي لم يفصح عنها، وقال إنهم بصدد تكوين لجنة ثنائية، وقال إنه التقى رئيس حزب الأمة الصادق المهدي بأديس أبابا، وأكد أن المهدي وافق على المشاركة في وضع الدستور، غير أنه اشترط توفير الحريات للمشاركة في الانتخابات.

ولفت المسؤول السوداني إلى أن تواجد مساعد الرئيس ونجل زعيم حزب الأمة عبدالرحمن الصادق المهدي في مقر المفاوضات لم يكن كونه واحداً من ضمن وفد الحكومة التفاوضي، وإنما كان كونه مسهلاً، كما أن لنجل المهدي مآرب شخصية، وله ما يعمله على حد قوله.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات