متفرّقات

أرشيفية

مأساة

قالت مديرة منظمة الأطفال في الأمم المتحدة، إنه بالرغم من تراجع الحرب الأهلية في سوريا، مازال 2 مليون طفل من أطفال سوريا خارج المدارس وعلى الأرجح سيحتاج الأمر أعواماً والكثير من التمويل للمساعدة في التغلب على ندوب الصراع. وأوضحت المديرة التنفيذية ليونيسيف هنرييتا فور، بعد العودة من سوريا، أن المدارس التي لم تدمرها الحرب تعج بالطلاب بالرغم من أن بعضها يفتقر إلى الكهرباء وأحياناً إلى الأبواب والنوافذ.

وقضت فور خمسة أيام تزور مناطق سيطرت عليها قوات الحكومة من قبضة مقاتلي المعارضة هذا العام، من بينها منطقة دوما شرقي دمشق ومحافظة درعا في جنوب البلاد ومناطق في محافظتي حمص وحماة في وسط البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات