«سائرون» يلوّح بالشارع لحل أزمة التشكيل الحكومي

Ⅶ تجاذب بين التيّارات السياسية في العراق بشأن التشكيل الحكومي الجديد | أرشيفية

لوّح تحالف سائرون، بالنزول للشارع، حال فشل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في ملء وزاراته، خلال 100 يوم، فيما كشفت مصادر سياسية، عن جهود لحل أزمة الوزارات الشاغرة، بمشاركة الأمم المتحدة. وأكّد عضو ائتلاف سائرون النائب جاسم الحلفي، أنّ مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض لن يتم تمريره من قبل البرلمان، ويجب تغييره بمرشّح آخر، مضيفاً: «نواب أخبرونا بأنهم لن يصوتوا على فالح الفياض، وهم بالفعل ساهموا في عدم اكتمال نصاب جلسة البرلمان السابقة، ننصح الفياض بسحب ترشيحه من حقيبة الداخلية، إن كان الأمر بيده».

وأشار الحلفي إلى أنّ «سائرون» طلب من عبد المهدي التوقّف أثناء تدقيق أسماء مرشّحي الوزارات، لافتاً إلى أنّه وحال إصرار عبد المهدي على موقفه الحالي وعدم تمرير كابينته الوزارية بعد انتهاء الـ 100 يوم، فإنّ هذا يعني فشل برنامجه الحكومي. وأردف: «إذا أردنا الاحتجاج على الحكومة سنذهب الشارع بتظاهرات ولا نميل إلى الاقتحامات».

تكذيب

على صعيد متصل، كذّب رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، تصريحات تحالف الفتح كون الفياض مرشحاً من قبل رئاسة الحكومة، قائلاً: «هناك وزراء كانت لرئيس الوزراء الحرية في اختيارهم بدون تدخّل من أي طرف، وبقية الوزراء يتم اختيارهم عبر اتفاقات سياسية». وقال عبد المهدي، إنّ الكتل السياسية، لا سيّما كتلتي البناء والإصلاح، هي التي قدمت الأسماء، وإنّ رئيس الوزراء عليه اختيار من هو أقرب إليه من ناحية الكفاءة وتشكيل التوازن السياسي. وأضاف أن الكتل السياسية هي التي تختار المرشّحين لوزارات الدفاع والداخلية، ولم يكن رئيس الوزراء هو من اختار أو يختار.

ضعف تحالف

في السياق، أكّد تحالف الإصلاح والإعمار، عدم امتلاك تحالف البناء عدداً كافياً من النواب للانفراد بعقد جلسة مجلس النواب بنصاب مكتمل وتمرير الوزارات الشاغرة، مشيراً إلى أنّه تعرض لخديعة بعد التصويت على مرشّحين مستقلين في الجلسة الأولى، ومن ثمّ الإصرار على آخرين ينتمون لأحزاب في الجلسة الثانية. وحذّر التحالف، من نسف اتفاق تشكيل الحكومة المبرم بين قائمتي سائرون والفتح، جراء الإصرار على ترشيح فالح الفياض للداخلية.

إلى ذلك، كشف مصدر سياسي مطلع، أمس، عن قيادة زعيم ائتلاف الوطنية، إياد علاوي، وساطة لتغيير مرشّح وزارة الداخلية فالح الفياض بمرشح آخر. وقال المصدر، إنّ علاوي يقود الوساطة بعيداً عن صراع فرض الإرادات.

6

قضت محكمة عراقية، أمس، بإعدام ستة أشخاص شنقاً حتى الموت، لإدانتهم بالانتماء إلى تنظيمات إرهابية بمحافظة ديالى. وقالت محكمة جنايات ديالى، في بيان صحافي، إن المدانين ينتمون للتنظيمات الإرهابية، ونفذوا العديد من العمليات الإجرامية في المحافظة، منها تفجير في ناحية بني سعد خلال العام 2015. وأضافت المحكمة أنّها قضت بإعدام المدانين الستة وفقاً لأحكام قانون مكافحة الإرهاب.

4+2

ذكرت الشرطة العراقية، مساء أول من أمس، أن اثنين من عناصرها قتلا وأصيب أربعة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في محافظة ديالى شرقي بغداد. وأوضحت المصادر ذاتها أنّ عبوة ناسفة انفجرت الثلاثاء في قرية مبارك التابعة لقضاء خانقين بمحافظة ديالى، أدت إلى مقتل اثنين من عناصر الشرطة وجرح أربعة مدنيين، تمّ نقلهم إلى أحد المستشفيات لتلقي العلاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات