انتهاكات

الميليشيا تمنع المساعدات وتجنّد لاجئين أفارقة

قال المدير التنفيذي للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، محمد راضي، إن المنظمة رصدت في تقريرها السنوي العديد من الانتهاكات التي قامت بها ميليشيا الحوثيين، خلال الفترة الماضية، تجاه الشعب اليمني. وأضاف في حديث إعلامي أن أبرز هذه الانتهاكات هي منع وصول المساعدات إلى الشعب اليمني، عن طريق زرع الألغام في الطرق والشوارع المدنية وبجوار المستشفيات والمباني الحكومية. وتابع أن المساعدات والجهد العسكري الذي كان موجهاً إلى الشعب اليمني استولت عليه ميليشيا الحوثي واستخدمته لصالحها.

إلى ذلك، كشفت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي جندت إجبارياً العشرات من اللاجئين الأفارقة للقتال إلى جانبها. وأضافت المصادر، أن الحوثيين صنفوا اللاجئين الأفارقة، وهم من جنسيات صومالية وإثيوبية وأريترية، وفق خبراتهم في حمل السلاح، ونقلتهم إلى مناطق ما بين محافظة حجة ومدينة الحديدة تمهيداً للزج بهم في القتال داخل المدينة، ضمن أعمالها التصعيدية، مستغلة الهدنة الإنسانية.

وقد لجأت الميليشيات الحوثية إلى تعزيز جبهاتها المنهارة عبر التجنيد الإجباري للاجئين الأفارقة، هذا إلى جانب الأطفال، وذلك بعد فشلها في إقناع القبائل بدفع المزيد من أبنائها إلى القتال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات