الأمم المتحدة تحذّر من انعدام الأمن الغذائي لأكثر من 20 مليون يمني

أظهر تقييم مشترك جديد أجرته الأمم المتحدة وشركاؤها أن أكثر من عشرين مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي، محذراً من أن الوضع في المناطق المتضررة مرشح للتدهور. وأكد تحليل التصنيف المرحلي المتكامل لحالة الأمن الغذائي أن 71% من السكان أي نحو خمسة ملايين شخص يمرون في مرحله «الطوارئ» وهي المرحلة الرابعة من مراحل انعدام الأمن الغذائي.

وبحسب التقرير فإن 36%- نحو عشره ملايين شخص- يعيشون في مرحلة أدنى من الطوارئ وهي مرحلة «الأزمة»، وهو ثلاثة أضعاف العدد الفعلي. وتشير التقديرات إلى أن نحو عشرين مليون شخص أو 67% من مجموع السكان (بمن فيهم النازحون داخلياً) سيكونون في حاجه إلى إجراءات عاجلة لإنقاذ الأرواح وسبل كسب الرزق، ويشمل ذلك 240 ألف شخص في المرحلة الخامسة من التصنيف المرحلي المتكامل (الكارثة).

ويشير التقرير إلى وجود أكثر من ثلاثة ملايين نازح يواجهون نتائج أسوأ نسبياً في الأمن الغذائي، فمن حيث الخطورة فإنهم يمرون بالمرحلة الثالثة من مراحل انعدام الأمن الغذائي، وتقع المناطق الأكثر تضرراً في محافظات بينها الحديدة وحجة وتعز.

ومن حيث الحجم (أي عدد السكان في المرحلة 3) فإن كل محافظة من محافظات الحديدة وأمانة العاصمة وذمار وحجة وإب وتعز لديها أكثر من مليون شخص في المرحلة الثالثة وما فوقها من مراحل انعدام الأمن الغذائي.

ومن بين العوامل الرئيسة المسببة لانعدام الغذاء الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي التي تعد المحرك الرئيس لانعدام الأمن الغذائي في اليمن، وتحد من إمكانية وصول النازحين والمجتمعات المضيفة إلى الغذاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات