الإمارات تشيد بمبادرات الدفع بعملية السلام في الشرق الأوسط - البيان

شدّدت على ضرورة عدم السماح بعرقلتها ودعت المجتمع الدولي لإنهاء الاحتلال

الإمارات تشيد بمبادرات الدفع بعملية السلام في الشرق الأوسط

أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة، بالمبادرات الإقليمية والدولية الرامية الى الدفع قدماً بعملية السلام في الشرق الأوسط، بما في ذلك جهود مصر في تحقيق المصالحة الفلسطينية والتهدئة، مشددة في هذا السياق على أهمية عدم السماح لأي طرف كان بعرقلة الجهود الجماعية الجادة لتحقيق السلام والاستقرار.

جاء ذلك خلال البيان الذي أدلى به نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، سعود حمد الشامسي، أمام المناقشة العامة التي عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في المقر الرئيسي للمنظمة في نيويورك، حول البندين المتعلقين بقضية فلسطين والحالة في الشرق الأوسط.

ونوه الشامسي إلى الرسالة التي وجهها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إلى رئيس اللجنة المعنية بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف 29 نوفمبر من كل عام.

كما جدّد موقف دولة الإمارات المتواصل في دعمه للجهود الدولية، الرامية إلى تمكين الشعب الفلسطيني من التمتع بحقوقهم المشروعة غير القابلة للتصرف، وذلك من خلال إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية التي تعد مرجعاً هاماً لحل القضية الفلسطينية.

إنهاء احتلال

ودعا الشامسي باسم دولة الإمارات، المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته وفقاً لأحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، لاتخاذ كافة التدابير التي من شأنها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكافة الأراضي الفلسطينية والعربية، مضيفاً أنّه لا يجب السماح لأي طرف كان بعرقلة الجهود الجماعية الجادة لتحقيق السلام والاستقرار، وإلا سنكتفي بإدارة الأزمات فقط وليس حلها.

ولفت سعود الشامسي، إلى الأوضاع الإنسانية والاقتصادية المتفاقمة في الأراضي الفلسطينية التي تعد بأمس الحاجة اليوم إلى تكثيف المساعدات الإنسانية والتنموية، مجدداً دعوة دولة الإمارات للمجتمع الدولي والجهات المانحة لتكثيف مساهماتها للشعب الفلسطيني، لتمكينهم من مواجهة أزمتهم ومساعداتهم على تحقيق أهداف التنمية المستدامة أسوةً بكل الشعوب.

وقال: «انطلاقاً من الالتزام التاريخي لبلادي بدعم الشعب الفلسطيني الشقيق في مختلف القطاعات التنموية والإنسانية والتعليمية والاجتماعية، قمنا في عامي 2017 و2018، بالمساهمة بنحو 173 مليون دولار لتحسين أوضاع الشعب الفلسطيني».

مساعي استقرار

واختتم نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة سعود الشامسي، بيانه أمام الجمعية العامة، مجدداً موقف دولة الإمارات الداعم لجميع المساعي الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وهو الأمر الذي أشار إلى أنه يتطلب التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي طال أمدها، فضلاً عن تكثيف جهود مكافحة التطرف والإرهاب في كافة أنحاء العالم، ولا سيّما في ظل استغلال الجماعات المتطرفة والإرهابية لهذه الأزمات لنشر المزيد من العنف والفوضى والدمار، بدعم وتمويل من بعض الأطراف الإقليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات