الميليشيا تحوّل مستشفى بالحديدة إلى ثكنة عسكرية - البيان

تدمير منصة صواريخ للحوثييين في صعدة

الميليشيا تحوّل مستشفى بالحديدة إلى ثكنة عسكرية

أقدمت ميليشيا الحوثي أمس على اقتحام مستشفى دار السلام للأمراض النفسية والعصبية في مدينة الحديدة وتحويلها إلى ثكنة عسكرية، حيث تم احتجاز العشرات من الكوادر الطبية والإدارية، في وقت عثر الجيش الوطني على أجهزة تنصت إيرانية الصنع، خلال تقدم قواته في صعدة حيث تم تدمير منصة صواريخ بينما تتقدم قوات الشرعية في عدة جبهات في البيضاء.

مضادات جوية

وقالت مصادر محلية إن عناصر الميليشيا نصبوا مضادات جوية على أسطح المستشفى، وتمركزوا بداخلها، ومنع الحوثيون الراهبات، اللواتي يعملن في المستشفى منذ 8 سنوات، من المغادرة، وأبلغوهن أنهن محتجزات، وسينقلن إلى صنعاء.

وأضافت المصادر أن المتمردين نقلوا 42 مريضاً إلى جهة مجهولة، ووضعوا ذخائرهم في أحد مخازن المستشفى.

أجهزة تنصت

إلى ذلك، قال الجيش الوطني، إنه عثر على أجهزة تنصت إيرانية الصنع، خلال تقدم قواته في صعدة.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد عبده مجلي، إن تلك الأجهزة تستخدمها ميليشيا الحوثي في عمليات المتابعة الميدانية وإدارة الأعمال القتالية، فيما تم أمس تدمير منصة صواريخ في صعدة.

انتصارات

في الأثناء، تخوض قوات الجيش الوطني معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي في عدد من الجبهات بمحافظة البيضاء حيث حققت انتصارات كبيرة، ففي جبهة ناطع تقدمت قوات الجيش في منطقة الكبار وسيطرت على عدد من المواقع في أطراف مديرية ناطع، كما تقدمت عدد من الألوية بمحور «بيحان ب» وسيطرت على عدد من التلال التي كانت تسيطر عليها الميليشيا.

وفي جبهة قانية دكت مدفعية الجيش الوطني تحصينات الحوثيين في منطقة الوهبية موقعة خسائر في صفوف الحوثيين. فيما شن طيران التحالف العربي عدداً من الغارات على تعزيزات للميليشيا الحوثيين ودمرعربات عسكرية في جبهة فضحة بمديرية الملاجم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات