عشرات الجرحى بجمعة «التضامن مع الشعب الفلسطيني» - البيان

عشرات الجرحى بجمعة «التضامن مع الشعب الفلسطيني»

 أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص الحي وآخرون بالاختناق، وتضررت سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، أمس، بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرات العودة وكسر الحصار في جمعة «التضامن مع الشعب الفلسطيني» بينما أصيب عشرات الفلسطينيين جراء قمع قوات الاحتلال لفعاليات سلمية في محافظتي رام الله والبيرة. وذكرت مصادر إصابة نحو 30 فلسطينياً بالرصاص الحي بينهم مصور صحافي خلال مسيرات العودة.

وأفاد شهود عيان ومصادر طبية في الهلال الأحمر، بأن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت الرصاص المعدني المغلّف بالمطاط وقنابل الغاز المسيّل للدموع صوب الفلسطينيين الذين يتظاهرون سلمياً للجمعة الـ 36 على مقربة من السياج العنصري الفاصل شرق المدينة وشرق مخيّم البريج وبلدة جباليا، ما أدى إلى إصابة ثلاثة فلسطينيين بجروح مختلفة، وآخرين بالاختناق، تمّ علاجهم ميدانياً من قبَل الطواقم الطبية المتواجدة في المكان، إضافة الى تضرر سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني أصيبت بقنابل غاز بشكل مباشر شرق مدينة غزة. ودأبت قوات الاحتلال على استهداف الفلسطينيين الذين يتظاهرون بشكل سلمي منذ عدة أشهر.


قمع للمسيرات


على صعيد آخر، أصيب عشرات الفلسطينيين أمس، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للفعاليات السلمية، التي ينظمها الفلسطينيون دفاعاً عن أراضيهم المهددة بالاستيلاء لصالح التوسع الاستيطاني في قريتي رأس كركر والمغير بمحافظة رام الله والبيرة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال قمعت الاعتصام الأسبوعي الذي نظمته اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان في الأراضي التي يحاول الاحتلال الاستيلاء عليها في منطقة جبل الريسان بقرية رأس كركر غرب مدينة رام الله. وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في الاعتصام، والذين أدوا صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالاستيلاء في الجبل.


اختناقات بالجملة


وفي مشهد مشابه، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق في قرية المغير، شرق مدينة رام الله، بعد قمع قوات الاحتلال للمشاركين في صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالاستيلاء في القرية.


وقالت مصادر فلسطينية إن المئات من أهالي القرية احتشدوا لأداء صلاة الجمعة على أراضيهم المهددة بالاستيلاء، قبل أن يمطرهم جنود الاحتلال بقنابل الغاز والصوت فور انتهاء الصلاة. وأفادت جمعية الهلال الأحمر بأن طواقمها تعاملت مع الإصابات ميدانياً، وقدمت الإسعافات اللازمة للمصابين، دون تسجيل أي إصابات بالرصاص.


صيغة مرفوضة


اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ أن صيغة القرار المقدم من الولايات المتحدة للجمعية العامة للأمم المتحدة لإدانة حركة حماس مرفوضة جملة وتفصيلاً. وأضاف، في تصريح صحافي، إن صيغة القرار الأميركي دليل قاطع آخر على سياسة الانحياز الأميركي الكامل للاحتلال والمساواة بين الضحية والجلاد.

وتمنى الشيخ على الدول الشقيقة والصديقة أن تقف ضد هذا القرار الجائر والظالم. وكانت بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة وزعت مذكرة على جميع الدول الأعضاء للرد على قيام سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، بتوزيع مشروع قرار تحت عنوان «حماس» يدين الحركة «لإطلاقها الصواريخ بطريقة عشوائية في المناطق المأهولة بالسكان في إسرائيل». رام الله - وفا


شعارات عنصرية


خط مستوطنون أمس شعارات عنصرية على مسجد وعدد من منازل الفلسطينيين، وأعطبوا إطارات مركبات، في قرية الجبعة غربي بيت لحم.

وأفاد رئيس المجلس القروي للجبعة ذياب مشاعلة بأن المستوطنين خطوا شعارات عنصرية على مسجد القرية وأربعة منازل مثل «الانتقام» «وارحلوا»، كما أعطبوا إطارات لست مركبات وخطوا عليها شعارات أيضاً. يشار إلى أن المستوطنين صعدوا في الفترة من اعتداءاتهم على الفلسطينيين من خلال خط الشعارات وإعطاب المركبات، كما جرى في منطقة بيت اسكاريا القريبة من مستوطنة «غوش عصيون»
جنوباً. القدس المحتلة - وفا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات