إسرائيل تُوقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية في غلاف القدس - البيان

إسرائيل تُوقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية في غلاف القدس

أعلن موقع قناة «كان» الإسرائيلية، الليلة الماضية، أنه تم إيقاف التنسيق الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في منطقة غلاف القدس قبل بضعة أسابيع، فيما أمرت محكمة إسرائيلية بتمديد اعتقال محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث.

وأوضحت القناة الإسرائيلية أن وقف التنسيق الأمني مع السلطة جاء على خلفية اعتقال أحد سكان شرقي مدينة القدس المحتلة، ويحمل الجنسية الإسرائيلية، في رام الله، بسبب بيعه منازل لليهود في البلدة القديمة حسب روايتها.

وقال الموقع: «إن ما يترتب على هذا القرار هو تقييد حركة الأجهزة الأمنية بمحيط قرى وغلاف القدس، وعدم السماح لها بالدخول لتنفيذ الاعتقالات فيها».

وأضاف: «أن هدف هذه الخطوة هو الضغط على السلطة الفلسطينية، للإفراج الفوري عن المعتقلين لديها في رام الله»، مشيراً إلى أن إسرائيل تدرس اتخاذ المزيد من الخطوات، من أجل زيادة الضغط على السلطة الفلسطينية، للإفراج عن المعتقلين.

يأتي هذا فيما أمرت محكمة إسرائيلية بتمديد اعتقال محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث ثلاثة أيام في أعقاب توقيفه الأحد الماضي على خلفية تحقيق حول صفقة بيع أراضٍ.

وندّد المسؤولون الفلسطينيون باعتقال غيث، واعتبروه مسعى للضغط على القيادة الفلسطينية فيما يتعلّق بقضية بيع الأراضي.

التزام راسخ

في هذه الأجواء، جدّدت منظمة التعاون الإسلامي التزامها الراسخ والدائم بدعم حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، بما فيها حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.

ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف العثيمين، في كلمته التي ألقاها نيابةً عنه سفير المنظمة لدى الأمم المتحدة في كل من نيويورك وجنيف، بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، ونشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أمس، «العالم، دولاً ومنظماتٍ وشعوباً، إلى الوقوف ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي القائمة على الاستيطان الاستعماري، وسياسة الأبارتايد والتهويد والتهجير القسري ضد الشعب الفلسطيني».

وجدّد «تأكيد المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والأخلاقية التي يتحمّلها المجتمع الدولي تجاه إيجاد حل عادل ودائم لقضية فلسطين، وفقاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة».

وفي السياق ذاته، دعت حكومة الوفاق الفلسطينية إلى العمل الجادّ لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وقال الناطق باسم الحكومة، يوسف المحمود، في بيان، إن على المجتمع الدولي «العمل الجادّ لتطبيق القوانين والشرائع الدولية التي تنص على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتمكّن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة كافة».

اقتحام الأقصى

ميدانياً، اقتحم 99 مستوطناً، أمس، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي. كما اقتحم 51 طالباً من معاهد تلمودية و20 عنصراً من شرطة الاحتلال بلباسهم المدني المسجد المبارك، وتجوّلوا في أنحائه وسط محاولات متكررة لإقامة شعائر تلمودية.

على صعيد آخر، اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي عشرة فلسطينيين على الأقل من أنحاء متفرّقة بالضفة الغربية فجر أمس.

إشادة فلسطينية

إلى ذلك، أشاد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، بمصادقة مجلس الشيوخ الإيرلندي على مرحلة أخرى من قانون مقاطعة منتجات مستوطنات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات