التحالف العربي يسلّم خفر السواحل اليمنية تأمين سواحل حضرموت - البيان

الزيودي: تدريب 26 ضابطاً و398 فرداً ودعمهم بـ 32 زورقاً

التحالف العربي يسلّم خفر السواحل اليمنية تأمين سواحل حضرموت

تسلمت قوات خفر السواحل اليمنية من قوات التحالف العربي، مهام تأمين موانئ وسواحل محافظة حضرموت ،والتي تضم سبعة موانئ وعشرات من المرافئ الصغيرة، في وقت شنت قوات الجيش اليمني هجوماً واسعاً على مواقع الحوثيين في جبهة قانية بمحافظة البيضاء، وسط اليمن.


وسلمت قوات التحالف العربي، مهام خفر السواحل في محافظة حضرموت، إلى مصلحة خفر السواحل اليمنية في موانئ وسواحل قطاع البحر العربي لمنع عمليات تهريب الأسلحة والمخدرات والمتسللين عبر سواحل المنطقة وتنفيذ المهام المنوطة بها.


وخلال حفل رسمي حضره نائب رئيس الوزراء اليمني سالم الخنبشي، وسفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد آل جابر، وسفير الولايات المتحدة لدى اليمن، ماثيو تولر، تم تسليم خفر السواحل دفعة من الزوارق البحرية المقدمة من التحالف العربي لخفر السواحل اليمني.


وقال المقدم عبدالله الزيودي قائد قوة الواجب المشتركة التابعة للتحالف العربي، خلال حفل التسليم، إن التحالف سلم قوات خفر السواحل اليمنية زوارق مجهزة بأسلحة وأجهزة اتصالات ورادارات متطورة لحراسة وحماية السواحل اليمنية إضافة إلى دعم وتأهيل قوة خفر السواحل اليمني من خلال تدريب 26 ضابطا و 398 فردا ودعمهم بـ 32 زورقا وتزويدهم بالأسلحة اللازمة.

و أضاف إنه تم إعادة صيانة زوارق الحرس التي أتلفت من قبل تنظيم القاعدة إضافة إلى بناء نقاط رادار ساحلية على طول الشريط الساحلي علاوة على نظام التعرف على السفن (AIS) وأجهزة الاتصال البحرية منوها في هذا الصدد بوضع آلية لإصدار التصاريح للسفن التجارية.


دعم وتأهيل


وأشار قائد قوة الواجب المشتركة إلى أن دعم وتأهيل قوات خفر السواحل اليمني يأتي ضمن استراتيجية شاملة لتطوير إمكانيات وقدرات التدريب وبناء الجندي اليمني وتطوير المنشآت الأمنية والعسكرية اليمنية بما يمكنها من مواجهة المتغيرات والأحداث والتحديات التي تفرضها الظروف الراهنة في ظل تنامي الفكر المتطرف والأفكار الهدامة حول مناطق الساحل والتي تتبناها الجماعات المتطرفة وتتخذها ذريعة للتدمير والإرهاب والتخريب.


تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات كانت قد سلمت دفعة جديدة من السيارات المجهزة والخاصة بدوريات الأمن العام والشرطة إلى مديريات ساحل محافظة حضرموت وذلك ضمن جهودها المتواصلة لدعم الأجهزة الأمنية لتثبيت الأمن والاستقرار في المحافظة وفي إطار حرصها الكبير على دعم الأشقاء في اليمن بكل ما يعزز الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة خاصة محافظة حضرموت التي قدمت نموذجا متميزا في حفظ الأمن والاستقرار.


بدوره، عبر سالم أحمد الخنبشي، نائب رئيس الوزراء اليمني، عن شكره و تقديرة لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، لدورها الكبير في دعم و تأهيل قوات خفر السواحل اليمنية لحماية اليمن و أبنائه ومقدراته من العمليات الإرهابية و وقف جميع أشكال التهريب من الأفراد و الأسلحة.


 من جانبه، قال السفير السعودي لدى اليمن، إن استكمال جاهزية ورفع كفاءة قوة خفر السواحل بمحافظة حضرموت يأتي في إطار جهود و دعم التحالف العربي للأشقاء في اليمن بهدف إعادة الأمن و الاستقرار و بسط الشرعية على كامل التراب اليمني.


و أضاف إن الدعم العسكري و الأمني المتواصل من دول التحالف العربي للحكومة الشرعية اليمنية يأتي في إطار إعادة البناء  و التنمية على الساحة اليمنية و عملية إعادة الأمل للأشقاء بما يضمن تأمين وحماية السواحل اليمنية خاصة ساحل بحر العرب.


مكافحة الإرهاب


في السياق، قال محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني، إن الزوارق البحرية والمعدات التي تسلمتها قوات خفر السواحل ستساعد في مكافحة الإرهاب والحد من التهريب عبر سواحل المحافظة. وأكد أن حضرموت ترفض الإرهاب والتطرف، وأن السلطة المحلية والأجهزة الأمنية ستعمل على كل ما من شأنه قطع دابر الفتنة والإرهاب بمساعدة التحالف وهمة أبناء المحافظة الشرفاء.
إلى ذلك،أعلن التحالف العربي  تدمير منصة تابعة لميليشيا الحوثي بصعدة حاولت إطلاق صاروخ باليستي باتجاه  السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات