مسؤولون سعوديون: احتفال الإمارات باليوم الوطني مناسبة سعودية - البيان

الرياض وأبوظبي يعملان على هندسة الأمن الخليجي

مسؤولون سعوديون: احتفال الإمارات باليوم الوطني مناسبة سعودية

وصف أمراء ومسؤولون وخبراء سعوديون التجربة الوحدوية الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة بأنها من أنجح التجارب الوحدوية، التي ترسخت جذورها على الأرض العربية على مدى أكثر من أربعة عقود متّصلة، مستندة إلى الثوابت التي أرساها المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تحمّل عبء قيادة الاتحاد في ظروف صعبة، وأرسى الأسس والثوابت التي مكنته من البقاء والتطور، مؤكدين أن احتفال الإمارات باليوم الوطني هو بمثابة مناسبة سعودية.

وأوضحوا أن من بين هذه الأسس والثوابت الإيمان الحقيقي بالوحدة، باعتبارها الخيار الوحيد لمواجهة أي تحديات أو مخاطر، فضلاً عن الاعتماد على قيادة حكيمة وواعية تتفاعل مع مطالب الشعب وتستجيب لتطلعاته، ما ميز نظامها بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وذلك نتيجة طبيعية للانسجام والتناغم بين القيادات السياسية والتلاحم والثقة والولاء والحب المتبادل بينها وبين مواطنيها وقال الأمير د.فيصل بن محمد بن سعود بن عبد العزيز: إن الشعب السعودي يشارك أشقاءه في الإمارات سنوياً الاحتفال بذكرى هذا اليوم المجيد، الذي يشرق في سماء العالم نوراً وعزاً، مشيراً إلى أن الإمارات أصبحت تتلألأ في سماء التميز، بفضل قيادتها الحكيمة وتلاحم شعبها وإعطاء الفرص لكل من الشباب والنساء.

والد الجميع

وقال: إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، لم يكن والداً للشعب الإماراتي فقط؛ بل هو والد الجميع، ببساطته مع الناس، حبه للخير، حكمته وبصيرته في الحكم، كل هذه الأفعال جعلته جديراً بأن يكون «زايد الخير ووالد الجميع».

وأضاف: إن جذور العلاقات بين المملكة والإمارات ممتدة منذ سنين طويلة، حيث أكد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، منذ تأسيسه دولة الإمارات على أن السعودية تمثل عمقاً استراتيجياً لدولة الإمارات، مشيراً إلى أن العلاقة السعودية الإماراتية شكلت ركناً أساسياً من أركان الأمن الجماعي العربي والخليجي.

وشدد الخبير الاستراتيجي الدكتور أنور ماجد عشقي رئيس مركز الشرق الأوسط الاستراتيجية والقانونية على أن مناسبة اليوم الوطني تأتي ترجمة صادقة لمسيرة الاتحاد، التي امتدت عبر 47 عاماً مضيئة وحافلة بالأحداث والمهام الكبيرة والإنجازات، التي رسم ملامحها الأولى وأرسى دعائمها مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وإخوانه الآباء المؤسسون وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وقد قاد مسيرة البناء مع إخوانه حكام الإمارات الأوفياء.

مقولة خالدة

وقال: إن السعوديين يستذكرون في هذا اليوم مقولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو يرتدي ملابس الإحرام في تلك البقاع الطاهرة أثناء تأديته لفريضة الحج «إن دولة الإمارات تقف مع السعودية قلباً وقالباً، والمفروض علينا أن نقف وقفة رجل واحد وأن نتآزر في ما بيننا، فنحن نؤمن بأن المصير واحد»، مشيراً إلى أن هذه المقولة الخالدة قوبلت بوفاء القيادتين السعودية والإماراتية عبر التاريخ.

قلبان في جسد

أكّد رئيس الجمعية السعودية لحقوق الإنسان مفلح القحطاني، أنّ الإمارات والسعودية قلبان يخفقان في جسد واحد. وأشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي قادر على تأسيس معادلة إقليمية أمنية جديدة، وإعادة هندسة الأمن الإقليمي لمنطقة الخليج العربي، والتعامل مع المتغيرات والتجاذبات الإقليمية والدولية الخطيرة تجاه المنطقة.

وذكر أنّ التحالف السعودي الإماراتي الحاسم في اليمن نجح في ردع إيران بقطع ذراعها المتمثلة في ميليشيا الحوثي ووصولاً إلى استقرار اليمن، حيث نجح البلدان في توحيد أكبر عدد من الدول العربية والإقليمية حول الدفاع عن عروبة اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات