حملة - البيان

حملة

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز،، إن بلاده وقفت بحزم في وجه من وصفهم بـ«المتاجرين بالدين، الذين يستغلون الإسلام سياسيا، لأغراض مشبوهة»، في إشارة إلى الحملة التي شنتها السلطات في الـ24 من سبتمبر الماضي ضد تنظيم «الإخوان» .

وأوضح في خطاب بمناسبة ذكرى الاستقلال «أن هؤلاء المتاجرين بالدين يخدمون تنظيمات دولية تنشر الخراب والفوضى».

وأشار إلى الدور الذي لعبته حكومته في نشر قيم التسامح والوسطية، مما مكنها من رد العديد من الشباب إلى «جادة الصواب بتحريرهم من الأفكار المنحرفة». واحتفلت موريتانيا أمس بالذكرى الـ58 للاستقلال، حيث تم تنظيم أضخم عرض عسكري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات