تهويد

بلدية الاحتلال بالقدس يمسكها الأشد تطرفاً

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أمس، بفوز المرشح التهويدي الأشد تطرفاً موشيه ليون بمنصب رئيس بلدية الاحتلال في القدس. ووفقاً للنتائج الأولية الصادرة عن وزارة الداخلية الإسرائيلي، فقد حصل ليون، المتحالف مع المتشددين في المدينة المحتلة والمدير العام السابق لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على 5ر51% في جولة إعادة الانتخابات على المنصب.

أما منافسه المرشح العلماني المتشدد عوفر بيركوفيتش فقد حصل على 5ر48% من الأصوات. ورفض بيركوفيتش الاعتراف بالنتيجة، ونقلت وسائل إعلام عنه شكواه من حدوث مخالفات في مراكز الاقتراع. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عنه القول: «فريقنا القانوني يفحص النتائج». وكان كثيرون رجحوا فوز زئيف الكين، الوزير الحالي لشؤون القدس، بالمنصب بعد حصوله على دعم نتانياهو ودعم رئيس البلدية السابق نير بركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات