00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الحريري يحمِّل الميليشيا مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة

عقوبات على «حزب الله» وتصنيف نجل نصر الله «إرهابياً عالمياً»

Ⅶ سعدالحريري خلال المؤتمر الصحافي | أ.ف.ب

فرضت الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على عناصر من الحزب يديرون عمليات في العراق، كما أدرجت جواد نصر الله، نجل زعيم ميليشيا حزب الله حسن نصر الله، على قائمة العقوبات الأميركية، وصنفته «إرهابياً عالمياً»، في حين أماط رئيس الوزراء اللبناني المكلف، سعد الحريري، اللثام عن تعثّر تشكيل الحكومة الجديدة، إذ حمّل حزب الله المسؤولية ووضع العراقيل أمام ولادتها.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية إدراج جواد نصر الله، نجل زعيم ميليشيا حزب الله حسن نصر الله، على قائمة العقوبات الأميركية، وصنفته «إرهابياً عالمياً»، وفق ما نقلت «فرانس برس».

وقالت الوزارة، أمس، إن جواد نصر الله «القائد الصاعد» للحزب، مشيرة إلى أنه «قام خلال السنوات الأخيرة بتجنيد أشخاص لشنّ هجمات إرهابية ضد إسرائيل في الضفة الغربية».

كما صنفت وزارة الخزانة الأميركية 5 أشخاص على قوائم الإرهاب، لعلاقتهم مع ميليشيا حزب الله، كما أدرجت تنظيماً فلسطينياً ضمن التنظيمات الإرهابية.

وذكرت الوزارة على موقعها الإلكتروني ان الأشخاص الخمسة هم: الزايدي شيبل محسن، وفرحة محمد، وهاشم يوسف، والكوثراني عدنان حسين المزداد، إضافة إلى جواد نصر الله.

وتابعت وزارة الخزانة أنها صنفت الفصيل الفلسطيني، الذي يدعى «كتائب المجاهدين» تنظيماً إرهابياً.

وأدرجت واشنطن حزب الله منذ العام 1995 على لائحة «المنظمات الإرهابية»، وتتهمه بضلوعه في عدد من الأنشطة التخريبية والتحريضية.

تعطيل حكومة

في الاثناء حمّل الحريري، أمس، ميليشيات حزب الله مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة، متهماً إياها بوضع العراقيل أمام الجهود الرامية لتحقيق ذلك الهدف. وأشار الحريري في مؤتمر صحافي، إلى أن «هناك من لا يغلب المصلحة الوطنية على المصلحة الخاصة»، مضيفا أن «تأليف الحكومة اصطدم بحاجز كبير عبّر عنه حسن نصر الله». وتابع: «كلما حاولنا أن نفتح باباً من أجل البلد يأتي من يقفل هذا الباب».

وأكد على ضرورة انفتاح الأحزاب اللبنانية على الجميع، وألا تنغلق على نفسها في مناطقها، مشيراً إلى أن التنازل لمصلحة البلد مكسب وليس خسارة». وشدد الحريري على أنه لن يقبل بتعطيل البلد والدستور والمؤسسات، قائلاً إن «الحكومة حاجة وطنية وتأليفها سهل إذا رجعنا للأصول وفق الدستور».

ورفض الحريري شرط تمثيل النواب السنة المتحالفين مع حزب الله في التشكيلة الحكومية، مبينا أنه «لا يمكن لأحد يحتكر طائفة أن ينتقد طرفاً آخر يحتكر طائفة أخرى. التشكيلة الحكومية جاهزة ويجب أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم».

وكان أمين عام ميليشيات حزب الله حسن نصر الله قد هدد بإعادة مفاوضات تشكيل الحكومة اللبنانية إلى المربع الأول، وعبر عن إصراره على تمثيل حلفائه السنة بمقعد في الحكومة، وهو ما يرفضه الحريري.

طباعة Email