«قسد» تستأنف قتالها ضد «داعش» في دير الزور

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، استئناف القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي في دير الزور، بينما شهدت مدينة الباب الواقعة شمالي حلب، والخاضعة لسيطرة المعارضة، انفجارين متزامنين، تسببا في وقوع جرحى.


وأكدت «قسد» استئناف عملياتها العسكرية ضد تنظيم داعش في آخر جيب يسيطر عليه في شرقي البلاد، بعد عشرة أيام على تعليقها، رداً على القصف التركي لمناطق سيطرة الأكراد شمالاً.
وذكرت قوات سوريا الديمقراطية، في بيان، أنه «نتيجة الاتصالات المكثفة بين القيادة العامة لقواتنا، وقادة التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وكذلك الحركة الدبلوماسيّة النشطة التي استهدفت نزع فتيل الأزمة على الحدود، فقد ارتأت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، استئناف عملياتها العسكرية ضدّ تنظيم داعش».


تفخيخ
على صعيد آخر، شهدت مدينة الباب الواقعة شمالي حلب، والخاضعة لسيطرة المعارضة، انفجارين متزامنين، تسببا بإصابة عدد من الأشخاص.
وبحسب مصادر، فإن الانفجارين ناجمان عن تفخيخ دراجتين ناريتين، تم تفجيرهما عن بُعد، حيث لم تعد بعض المدن التركية، خاصة الواقعة جنوبي البلاد على الحدود مع سوريا، آمنة بالنسبة لآلاف اللاجئين السوريين الموجودين.


ووقع الانفجار الأول في مركز مدينة الباب قرب مسجد عائشة، فيما وقع الثاني في بلدة قباسين التابعة للباب، على مقربة من مسجد خالد بن الوليد.


إصابات
وقال منصور خير المسؤول الإعلامي بالخوذ البيضاء في منطقة الباب، إن الانفجارين تسببا بإصابات وخسائر مادية. وسارعت طواقم الخوذ البيضاء بإطفاء الحريقين الناجمين عن الانفجارين وإسعاف المصابين، وفق المصدر ذاته، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين. وكانت القوات التركية وفصائل الجيش السوري الحر المتحالفة معها، تمكنتا خلال عملية «درع الفرات»، من السيطرة على مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، بينها مدينتا الباب وجرابلس، وطرد تنظيم داعش داعش الإرهابي منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات