قوات عسكرية لبسط الأمن جنوب ليبيا

أرشيفية

أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة، أمس، عن رصدها نحو 71.5 مليون دولار، لتأمين مناطق الجنوب التي تشهد انتشاراً كبيراً لعصابات تعيش على الخطف والابتزاز والاتجار بالبشر وتهريب المواد المخدرة.

وقال وزير الداخلية في الحكومة المؤقتة إبراهيم بوشناف إنه جرى توفير أكثر من 100 عربة دفع رباعي مسلحة بأحد أنواع الأسلحة المتوسطة وأجهزة الاتصال ذات المدى القصير والطويل من أجل حفظ الأمن في الجنوب. وأضاف أن هذه العربات المسلحة زُوّدت بدعم لوجستي متمثل في الأسلحة الخفيفة للأفراد، إضافة إلى سيارات الإسعاف وسيارات نقل الوقود والتموين والذخائر.

وتابع بوشناف أنه تم الانتهاء من تجهيز قوتين أمنيتين معززتين بمختلف أنواع الأسلحة والإمكانيات مهمتها بسط الأمن في الجنوب الليبي. وأوضح أن هاتين القوتين ستنتشران على طول الحدود الدولية لليبيا مع تشاد والنيجر والسودان ومصر والجزائر، بما لا يسمح بمرور العـــصابات الـوافدة أي كان مصدرها.

إلى ذلك، استبعدت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن يتم إجراء الانتخابات في ليبيا قبل نهاية العام، محذرةً من تدهور الوضع الأمني وتزايد الاضطرابات في ليبيا مع اقتراب الانتخابات.

تعليقات

تعليقات