تواصل المشروع الإماراتي لعودة المدارس في لبنان

يواصل «المشروع الإماراتي لعودة المدارس» توزيع الحقائب ولوازم القرطاسية على المدارس اللبنانية الرسمية التي تم اختيارها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

ويخدم المشروع، الذي أطلقه حمد سعيد سلطان الشامسي، سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية، المدارس الأكثر حاجة التي تضم عدداً كبيراً من الطلاب اللبنانيين والنازحين السوريين. وكانت المحطة الأولى للحملة في بعقلين، فصور، وصولاً إلى عرسال وراشيا وجبيل وحاصبيا وشبعا، كما المنية والضنية، وستُستكمل في عدد من المناطق الأخرى للوصول إلى 13 مدرسة.

وتقديم 5000 حقيبة مدرسية مع مستلزماتها. وقال السفير الشامسي: «نواكب هذه الحملة لما تحمله من معاني التعاضد والوقوف إلى جانب اللبنانيين كما الأشقاء السوريين، وهدفنا مساعدة الطلاب، سواء عبر دعم مشروعات التعليم، ومنها إطلاق أكاديمية (اقرأ) الإلكترونية، ومدّ المكتبات بالكتب والموسوعات اللازمة، أو من خلال توزيع اللوازم المدرسية».

ومن جهتهم، وجّه مديرو المدارس المستهدفة الشكر والثناء لدولة الإمارات على هذه المبادرة التي تزامنت مع بداية العام الدراسي، إذ أدخلت الفرحة والبهجة إلى قلوب الطلبة الذين شعروا بوجود من يهتم بهم ويرعاهم، مؤكدين أن هذه القيم أسّست عليها دولة الإمارات، وتستمر بنشرها في مختلف المحافل والميادين، خاصة أنها تؤكد معاني التلاحم المجتمعي، وتوطيد أواصر العلاقات بين البلدين الشقيقين.

تعليقات

تعليقات