مصادر لـ«البيان »: «مجلس سوريا الديمقراطي» يعقد مؤتمراً للحل

إسرائيل تلوّح بقصف «إس 300» في سوريا

هدد الاحتلال الإسرائيلي بمهاجمة منظومة «اس 300» التي زودت بها روسيا مؤخراً النظام السوري في وقت تراجعت وتيرة القتال ضمن الجيب الأخير لتنظيم داعش وأطرافه في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

في غضون ذلك علمت «البيان» من مصادر كردية مطلعة أن مجلس سوريا الديموقراطي سيعقد مؤتمراً موسعاً يجمع الأحزاب السياسية في شمال سوريا وأحزاباً أخرى من أجل وضع رؤية للحل السياسي تشمل عموم سوريا. وأطلق وزير شؤون القدس والبيئة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، زئيف الكين، العضو في المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر، أول تهديد علني من تل أبيب ضد منظومة «إس-300».

التي أرسلتها روسيا لسوريا، الشهر الماضي، في أعقاب سقوط طائرة استطلاع روسية قبالة الساحل السوري، والتي اتهمت موسكو إسرائيل بإسقاطها.وقال: «نحن نعتبر أن روسيا ارتكبت غلطة كبيرة بإرسالها تلك الصواريخ لسوريا؛ لأن الجيش السوري يمكنه أن يستخدم تلك الصواريخ ضد طائرات إسرائيلية فوق إسرائيل؛ ما سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار».

تراجع

إلى ذلك أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتراجع وتيرة القتال ضمن الجيب الأخير لتنظيم داعش وأطرافه في القطاع الشرقي من ريف دير الزور. وقال المرصد، في بيان صحفي، إن وتيرة الاشتباكات بين داعش وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) تراجعت، باستثناء عمليات استهداف متقطعة بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة وبالقذائف، تزامناً مع تحليق للطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي في سماء المنطقة،.وأشار إلى مقتل 30 عنصراً من داعش على الأقل، جراء القصف من قبل طائرات حربية والقتال الذي دار بينهم وبين قوات المهام الخاصة في وحدات حماية الشعب الكردي.

حلوفي سياق آخر أبلغت مصادر كردية «البيان» أن مجلس سوريا الديمقراطي يرتب لعقد مؤتمر موسع للحل السياسي في سوريا. وبحسب معلومات «البيان»، فإن الاجتماع الذي سينعقد على مدار يومي 28 و29 سيبحث مستقبل سوريا على أساس ديمقراطي لا مركزي. وقال مصدر كردي مطلع لـ«البيان» إن الاجتماع سيركز على المسألة الإنسانية في سوريا ومعاناة النازحين.

فيما سيبحث المؤتمر ما سماه بـ«الحوكمة في اللامركزية الديموقراطية»، فضلاً عن نموذج الإدارة الذاتية الذي تم تطبيقه منذ أربعة أعوام في المناطق الشمالية من سوريا. وأشار المصدر إلى أن الاجتماع الموسع، سيناقش الدستور السوري الجديد ومبادئه الأساسية، وذلك تزامناً مع الحديث عن اللجنة الدستورية التي يعمل عليها الجانب الروسي مع الأمم المتحدة.

وعلمت «البيان» من مصادر موثوقة أن الاجتماع سيصدر عنه قرارات وتوصيات تشبه خارطة الطريق للحل في سوريا، مشيراً إلى أن هذه الوثيقة ستكون أساساً للحل يعتمدها مجلس سوريا الديموقراطي والأحزاب المشاركة في المؤتمر.

رفض

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الدوريات الأميركية الكردية المشتركة قرب الحدود التركية السورية أمر غير مقبول وإنه يتوقع من الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يوقفها. ومن المقرر أن يلتقي أردوغان مع ترامب في باريس مطلع الأسبوع.

وقال للصحافيين إنه سيتطرق إلى الدوريات التي تنفذها الولايات المتحدة وقوات سوريا الديموقراطية الكردية المتحالفة معها داخل سوريا. وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد قالت يوم الجمعة إن القوات الأميركية بدأت دوريات على الحدود في محاولة لتهدئة التوتر مع أنقرة، وإن كانت لم تذكر هل انضمت قواتها إلى هذه الدوريات.

تعليقات

تعليقات