قمة مصرية - سودانية تبحث العلاقات الثنائية والتطورات

■ السيسي والبشير خلال لقاء القمة الذي جمعهما | أ.ف.ب

عقد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والسوداني عمر البشير، أمس، قمة في مدينة شرم الشيخ المصرية، قبل مشاركتهما في حفل ختام مؤتمر دولي للشباب يعقد في المنتجع المصري جنوبي سيناء، على البحر الأحمر.

وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان، إن السيسي «أكد خلال اللقاء روح التعاون البنّاء بين مصر والسودان، والرغبة الصادقة والقوية المتبادلة في تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف المستويات، على نحو يرسّخ الروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين». وأضاف أن الرئيس المصري شدد على «حرص مصر على تنسيق المواقف مع السودان الشقيق إيماناً بوحدة المسار والمصير التي تربط شعبي وادي النيل».

وبحسب بيان الرئاسة المصرية، فإن البشير عبّر عن «حرص السودان الكامل على استمرار التشاور المكثف، وتفعيل جميع أطر التعاون المشترك بين البلدين، وكذا استثمار إمكانات البلدين لتحقيق نموذج للتعاون المشترك يلبي طموحات الشعبين».

وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية أن المباحثات «تناولت كذلك سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية، خاصةً على صعيد مشروعات الربط الكهربائي والسكك الحديدية، فضلاً عن دعم التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري». وأشار إلى أنه «تم تبادل وجهات النظر بشأن آخر المستجدات الخاصة بعدد من الملفات الإقليمية، واتفق الرئيسان على استمرار وتعزيز التشاور والتنسيق المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية الراهنة التي تمر بها المنطقة العربية والقارة الإفريقية».

وتأتي زيارة الرئيس السوداني إلى مصر بعد أسبوعين من استضافة الخرطوم للسيسي وبرفقته 12 وزيراً من حكومته لإجراء مباحثات بين البلدين تم خلالها التوقيع على 12 اتفاقية. القاهرة - وكالات

تعليقات

تعليقات