جلا الضحية يرفضان المزايدة السياسية

السعودية: المتهمون بقتل خاشقجي سيقدمون للعدالة

أكدت المملكة العربية السعودية أنها تحقق في مقتل الصحافي جمال خاشقجي وستقدم الجناة إلى العدالة، فيما قال نجلا خاشقجي، إنهما يثقان في التحقيقات التي تجريها الرياض في قضية مقتل والدهما في القنصلية السعودية في إسطنبول مطلع الشهر الماضي.

وقال بندر العيبان رئيس هيئة حقوق الإنسان، الذي قاد وفد الحكومة خلال مراجعة اعتيادية لسجلها، خلال كلمة أمام المجلس في جنيف: «أصدر خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، توجيهات، وبدأت النيابة العامة إجراءات للتحقيق في هذه القضية وفق الأنظمة المعمول بها، تمهيداً لإيجاد كل الحقائق وتقديم جميع المشتبه بهم إلى العدالة ومقاضاة جميع المدانين بهذه الجريمة».

وفي حديثه خلال المراجعة الدورية الشاملة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قال العيبان إن «المملكة العربية السعودية ملتزمة بالعدالة». وشدد العيبان على أن المملكة سارعت الخطى في سبيل حماية وتعزيز حقوق الإنسان خلال السنوات الماضية.

والتي شهدت تحولات نوعية وإصلاحات جذرية فيما يتعلق بهذا الجانب، عبر بوتقة من الأنظمة والقرارات والأوامر والتعاميم مثلت مجتمعة عنوانا عريضا لحماية حقوق الإنسان. ثقة في القضاء السعودي في الأثناء، قال نجلا جمال خاشقجي، إنهما يثقان في التحقيقات التي تجريها الرياض في قضية مقتل والدهما في القنصلية السعودية في إسطنبول مطلع الشهر الماضي.

وظهر صلاح وعبدالله خاشقجي، في لقاء صحافي هو الأول لهما ليؤكدا عزمهما العودة للمملكة التي غادراها أواخر الشهر الماضي نحو الولايات المتحدة التي يحملان جنسيتها واختارها والدهما مكانًا لإقامته منذ مغادرته المملكة في العام الماضي.

وقال صلاح، وهو الابن الأكبر لجمال خاشقجي، في لقاء مع شبكة «سي إن إن» الأميركية، إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أكد له أن كل المسؤولين عن مقتل والده سيواجهون العدالة، وأنه يثق بأن هذا سيحدث حتمًا. وأضاف خاشقجي الابن.

وهو كاتب ومحلل اقتصادي، إنه يرفض المزايدة السياسية في مقتل والده، ويؤمن بمصداقية التحقيقات التي أمر بها الملك سلمان بعد تأكد مقتل والده. تأكيد بحريني في غضون ذلك، أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أهمية الزيارة الأخوية الموفقة للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى إلى المملكة العربية السعودية، ولقائه بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

مشيداً خلال رئاسته جلسة مجلس الوزراء بما تمثله هذه اللقاءات من أهمية في دعم العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين وتعزيز التعاون المتين بينهما، وبما تجسّده هذه الزيارة الملكية من حرص على التشاور والتنسيق مع السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وجدد الأمير خليفة بن سلمان التأكيد على موقف البحرين المتضامن والمساند بشكل مطلق للمملكة العربية السعودية ورفض البحرين القاطع لكافة الحملات الممنهجة والافتراءات الإعلامية المغرضة التي تحاول أن تستهدف من المكانة الرفيعة للسعودية وثقلها الاستراتيجي سياسياً واقتصادياً على المستويين الإقليمي والعالمي.

ترحيب مصري وفي سياق متصل، أعربت مصر عن ترحيبها بالتطورات التي شهدها ملف حقوق الإنسان بالسعودية وتعاونها الإيجابي مع الآليات الأممية لحقوق الإنسان، وكذلك عزم المملكة على المضي قدماً في تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

إنجازات
قال رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر العيبان، رئيس الوفد السعودي إلى اجتماعات مجلس حقوق الإنسان في جنيف، إن المملكة لم تأل جهدا، في مكافحة ما يقوض أو يهدد أو يكون سببا في إهدار حقوق الإنسان، من السلوكيات الإجرامية التي يأتي في مقدمتها: التطرف، والإرهاب، والفساد.

حيث أخذت المملكة على عاتقها بيان منافاة الإرهاب والتطرف والغلو لمقاصد ومبادئ الشريعة الإسلامية، وتجريم تلك الأفعال، وقد حقق رجال الأمن إنجازات كثيرة في التصدي لأعمال العنف والإرهاب، وإفشال الكثير من الخطط الآثمة، والعمليات الإرهابية مع التقيد بالاحترام الواجب لحقوق الإنسان.


 

تعليقات

تعليقات