«التنظيم القطري».. كتاب جديد يكشف سياسات الدوحة التآمرية

صدر عن دار مداد للنشر كتاب «التنظيم القطري» (التراكمات التاريخية، عقدة المساحة، البحث عن الزعامة)، للباحث والمحلل السياسي السعودي خالد الزعتر. ويتحدث الكتاب عن مؤامرات قطر على الدول الخليجية، ودعمها الفوضى في الدول العربية، وعلاقتها مع التنظيمات الإرهابية، ويبحث الكتاب في العقلية السياسية القطرية، والعلاقة بين نظام آل ثاني والشعب القطري، وتغيير التركيبة الديموغرافية في قطر.

ويشير خالد الزعتر في كتابه إلى أنه اختار مسمّى «التنظيم القطري» كعنوان بدلاً من الدولة القطرية، لأن هذا المسمى هو الأقرب لوصف الحالة القطرية، حيث يرى أن قطر عبارة عن تجمع لعدد من التنظيمات لا يؤسس لكيان ذي اختصاص سيادي في نطاق إقليمي محدد، بل يحاول القفز خارج نطاقه الإقليمي المحدد للدولة، ولا يعترف بالسيادة والشرعية الدولية، ويسعى للقفز على الحدود السياسية، ويتقن العمل في الظلام وانتهاك الاتفاقيات والمعاهدات.

ويرى الكاتب أن اتفاقية فيينا عام 1961 التي جاءت لتنظيم العلاقات الدولية هي أقرب اختبار للحالة القطرية، من حيث سعيها لانتهاك هذه الاتفاقية عبر سياساتها التآمرية والعبثية في العالم العربي. فضلاً عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى، وعدم احترام سيادة الدول. ما يؤكد، وفق الزعتر، أن الحديث ينطبق على تنظيم وليس دولة.

ويؤكد الكاتب في قراءته التحليلية للسياسات القطرية خلال العقود الأخيرة ، أنها لا تختلف عن تنظيمات داعش، الإخوان، القاعدة، حيث لا تحكم قواعد القانون الدولي هذه التنظيمات، باعتبارها تنظيمات إرهابية وضعت قوانينها بنفسها عبر أيديولوجياتها الإرهابية والفوضوية، فتحكمها الغاية التي تبرر الوسيلة. ويسترسل الكتاب في تشريح السياسات القطرية التي تحكمها العقدة النفسية لأمير قطر السابق حمد بن خليفة القائمة على مقولة «الغاية تبرر الوسيلة»، وذلك بهدف تنفيذ طموحات حمد في البحث عن الزعامة الإقليمية.

تعليقات

تعليقات