حكومات عربية تؤكد أن الســعودية صمام أمان المنطقة

ارتياح واسع لنتائج التحقيق السعودي الشفافة

في توجه يؤكد وحدة الصف العربي والتضامن الكامل مع المملكة العربية السعودية، أعلن عدد من الدول العربية دعمها للقرارات «الحاسمة والشجاعة» التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بشأن الصحافي جمال خاشقجي الذي توفي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مشددين على مكانة السعودية في المنطقة والعالم ودورها الكبير في استقرار المنطقة.

وأجرى وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة اتصالاً هاتفياً مع نظيره السعودي عادل بن أحمد الجبير، حيث تم الاتفاق على تكثيف التنسيق المشترك بين البلدين على كل المستويات وإزاء مختلف القضايا والمسائل ذات الاهتمام المشترك.

تنسيق مشترك

وخلال الاتصال، شدد وزير الخارجية البحريني على موقف مملكة البحرين الثابت والمتضامن على الدوام مع السعودية في كل المواقف والظروف، وفي وجه كل من يحاول النيل منها أو الإساءة إليها بأي شكل كان.

من جهته، أعرب عادل الجبير عن تقديره لموقف مملكة البحرين، والذي يعكس مدى قوة ومتانة العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين وما تتسم به من تميز وازدهار على كل الأصعدة.

وكانت مملكة البحرين قد أشادت بالاهتمام الكبير لخادم الحرمين الشريفين، من أجل إرساء العدل والإنصاف وكشف الحقائق بكل نزاهة وموضوعية.

حرص واهتمام

من ناحيته أشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د.عبداللطيف بن راشد الزياني، بالإجراءات التي اتخذتها السعودية. وقال في تصريح: «إنها إجراءات حازمة تؤكد التزام قيادة المملكة الحكيمة بإيضاح الحقائق أمام الرأي العام العالمي، ومواصلة التحقيق في القضية، ومحاسبة المتورطين في هذا الحادث المؤسف وتقديمهم للعدالة».

وأكد أن السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برهنت حرصها واهتمامها بكشف ملابسات هذا الحادث المؤسف بكل شفافية إيماناً منها بضرورة إحقاق الحق وإرساء العدالة وإنفاذ القانون، منوهاً بالأوامر الملكية التي صدرت بهذا الشأن. وأعرب عن بالغ التعازي والمواساة لذوي الفقيد جمال خاشقجي وللحكومة والشعب السعودي في هذا المصاب الجلل.

قرارات شجاعة

من جانبها وصفت مصر القرارات والإجراءات التي اتخذها الملك سلمان بأنها «حاسمة وشجاعة وتتسق مع التوجه المعهود للملك سلمان نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة». وأعربت، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، عن تثمينها لنتائج التحقيقات.

وأكدت أن هذه الخطوة تبرهن على حرص والتزام السعودية بالتوصل إلى حقيقة هذا الحادث واتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه الأشخاص المتورطين فيه، وهو الأمر الذي يؤكد التزام المملكة بمتابعة مسار التحقيقات بشكل شفاف وفي إطار من القانون بما يكفل الكشف عن الحقيقة كاملة. وأكدت الحكومة الأردنية، أمس، أهمية الخطوات التي اتخذتها السعودية فيما يتعلق بالتحقيقات بقضية الصحفي جمال خاشقجي.

وقال بيان رسمي للحكومة إن الإجراءات التي اتخذتها السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة الكاملة حول ملابسات هذه القضية، وإحقاق العدالة الناجزة ومحاسبة المتورطين فيها. وعبّرت الحكومة عن صادق العزاء لأسرة خاشقجي وذويه.

من ناحيتها أكدت فلسطين أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئ. وأشادت بالقرارات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين.

تاريخ من المبادئ

من جانبها أشادت الحكومة اليمنية، بنتائج التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في المملكة العربية السعودية بشأن وفاة جمال خاشقجي، وثمنت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في هذا الجانب.

وقالت الحكومة اليمنية -في بيان- إن ما توصلت إليه النيابة العامة في السعودية وإحالة المتسببين في وفاة الصحفي «خاشقجي» ينم عن المتابعة المستمرة والجادة من المؤسسات السعودية التي وضعت نصب أعينها سلامة مواطنيها في الداخل والخارج، كما أشادت جمهورية جيبوتي بالقرارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات