المعارضة القطرية: ارتفاع حدة الاحتقان في الداخل

عرضت المعارضة القطرية، تقريراً على صفحة قطر مباشر على تويتر يظهر مؤشرات قرب نهاية النظام الحاكم بقطر، وأكدت أنها باتت ملموسة، فتنظيم الحمدين أصابه الضعف والوهن وبدأ يتآكل داخلياً وينهار خارجياً وبات محتوماً سقوطه أمام الجميع.

ووفق التقرير، فإنه عندما تشارف الأمور على النهاية لا يمكن كتمانها بل تكون مفضوحة، حيث إن مؤشرات الانهيار اليوم جلية في إحصائيات وبيانات المؤسسات الاقتصادية الرسمية التي أكدت أن الدوحة تعيش واقعاً كارثياً في ظل سياسات النظام الحالي.

وكشف التقرير أن الخزانة القطرية باتت خاوية على عروشها، والأصول السيادية دخلت مرحلة البيع والتفريط، وأن الأمر لا يقتصر على الجانب الاقتصادي فحسب، بل إن سياسات النظام الحاكم داخلياً تسببت في خلق حالة من الاحتقان يتزايد بشكل يومي بعدما أيقن الجميع أن تميم بن حمد لا يحمل أي خير للبلاد بل يضيف إلى سجلها مزيداً من الأخطاء التي لا يمكن محوها بسهولة.

ولفت التقرير إلى أن زوال هذا النظام أصبح أمنية تراود كل قطري غيور على وطنه، مشيراً إلى أنه على الصعيد الخارجي يعيش تميم بن حمد حالة من العزلة المتزايدة، ولم يبق له إلا أعوانه فى مثلث الشر والتخريب «إسطنبول وطهران»، بينما باقي الدول تفضل عدم الاقتراب منه حماية لأمنها القومي، وتابع: «هذه المؤشرات وإن كانت لم تصل إلى درجة الخطورة اليوم، لكنها بتزايد أخطاء النظام القطري ستصل إلى هذا الحد حتما».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات