ترجيح إعلان عبد المهدي عن تشكيلته خلال 10 أيام

الرئيس العراقي في لقاء مع وزير خارجية تركيا ببغداد | أ ف ب

رجّحت قوى سياسية عراقية، إعلان رئيس الوزراء العراقي المكلف، عادل عبد المهدي، عن تشكيل حكومته المقبلة، خلال 10 أيام، مستبقاً نهاية المواعيد الدستورية، في وقت اتهم تحالف «سائرون»، كتلاً سياسية باستغلال النافذة الإلكترونية التي فتحها رئيس الوزراء، للراغبين بالترشح لوزارات الدولة، للزج بمرشحيها، مؤكداً أن تحالفه سيقوم بتدقيق الأسماء المرشحة للوزارات بعد إعلانها.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، أن عدد المسجلين للترشيح في الموقع بلغ 36006، وعدد الترشيحات المكتملة 9317، وبلغت نسبة المستقلين من المتقدمين 97 في المئة، ومثلت طلبات النساء نسبة 15 في المئة، فيما بلغت نسبة حملة الشهادات العليا 23 في المئة.

طلبات الترشح

وباشر رئيس الوزراء العراقي المكلف، عادل عبد المهدي، الثلاثاء الماضي، باستقبال طلبات الترشح لمنصب وزير في حكومته المقبلة، على موقع إلكتروني مخصص لذلك، في خطوة غير مسبوقة.

في الأثناء، قال القيادي في تيار الحكمة، حبيب الطرفي، في تصريح صحافي أمس ا، إن «عبد المهدي سيعلن أسماء أعضاء حكومته خلال 10 أيام كحد أقصى»، وإن «الحكومة المقبلة تسعى إلى إنهاء الأزمة السياسية، وتحسين الأوضاع الأمنية والاقتصادية والخدمات».

وفي السياق، ذكر القيادي في تيار الحكمة عبد الزيدي، أن مشروع كتلة الإصلاح والإعمار مستمر، ولن يتأثر بما طرحه ا مقتدى الصدر بعدم مشاركة «سائرون» في الحكومة المقبلة.

وأضاف الزيدي أن موقف قائمة «سائرون»، بعدم الحصول على المناصب التنفيذية ليس بالجديد، إنما عبّرت عنه في مناسبات عدة، وقد ألزمت به نفسها، مشيراً إلى أن تيار الحكمة له وجهة نظر أخرى، لكنها لا تتعارض مع عمل الكتلة النيابية المؤتلفة من نواب قوائم عديدة، في مقدمها سائرون والنصر والحكمة والوطنية.

إلى ذلك، استقبل الرئيس العراقي برهم صالح في بغداد ا أمس وزير الخارجية التركي مولود تشاووش اوغلو الذي يزور العراق حالياً، وبحث معه العلاقات الثنائية وملف المياه بشكل خاص.

ودعا الرئيس العراقي،بحسب بيان رئاسي، الى عقد اتفاقات إستراتيجية ثنائية بين بغداد وانقرة بشأن مياه نهري دجلة والفرات النابعين من تركيا، مؤكداً حرص بلاده على تطوير علاقاتها مع تركيا.

من جانبه، اكد وزير الخارجية التركي استعداد بلاده لتطوير علاقات إستراتيجية بناءة مع العراق في مجال المياه وفي المجالات الأخرى, مشدداً على دعم بلاده لوحدة العراق وسيادته.

تعليقات

تعليقات