ضبط أكبر وكر لتهريب النفط جنوب العراق

ميليشيا موالية لإيران تقتحم مقر شرطة في نينوى

أقدمت قوة تابعة لفصائل موالية لإيران في الحشد الشعبي على اعتقال أربعة عناصر خاصة وتابعة لشرطة نينوى، في وقت تواصل القطعات العسكرية عملياتها في أنحاء متعددة من المحافظة، فيما أعلنت مديرية شرطة نفط الجنوب عن ضبط أكبر وكر لتهريب المنتجات النفطية في منطقة خور الزبير جنوب مدينة البصرة.

وقال مدير الشرطة العميد علي المياحي في مؤتمر صحافي إن «السلطات تمكنت أيضاً من اعتقال 19 شخصا متورطا في عمليات سرقة النفط، إلى جانب مصادرة عدة صهاريج محملة بالمشتقات النفطية المعدة للتهريب». ونفى المياحي تورط جهات سياسية أو حزبية كما «يشاع» في عمليات التهريب، كما أشار الى أن «المتهمين بالتهريب هم عصابات تتاجر بالنفط المهرب».

في السياق، أكدت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، أن المتورطين في التهريب هم "مافيات منظمة لها صلات وثيقة بجهات سياسية أو حكومية، من دون أن تكشف أسماء تلك الجهات. وذكر مصدر أمني في البصرة، أمس، أنّ شابين قتلا رمياً بالرصاص بالقرب من مجلس محافظة البصرة وهيئة الاستثمار.

وقال المصدر، إن قوة أمنية عثرت على جثتين تعودان لشابين لا يتجاوز عمرهما الـ18 عاما وجدتا بالقرب من بناية مجلس البصرة، وقرب بوابة احد أفواج الشرطة. ونقل المصدر عن شهود عيان، أنّ مسلحين مجهولين يستقلون عجلة نوع جكسارة، اطلقوا نيران أسلحتهم على أشخاص من بينهم منتسب، ما أسفر على مقتل اثنين وإصابة المنتسب.

اقتحام

إلى ذلك، ذكر مصدر أمني في نينوى، أنّ قوة من فصائل الحشد الشعبي تقدر بـ17 مركبة تستقلها عناصر مسلحة اقتحمت مقر سرية سوات التابع لشرطة نينوى في دورة سيدتي الجميلة شرقي الموصل، وأنّ تلك القوة اعتقلت أربعة عناصر من سوات واعتدت على آخرين بالضرب والشتم، من ثم قامت بإطلاق النار نحو مقر السرية قبل انسحابها الى جهة مجهولة، ولم تعرف أسباب عملية الاعتقال، إلا أنّ المصدر رجّح أن تكون القوة المهاجمة تابعة لعصائب أهل الحق وكتائب سيد الشهداء.

في الأثناء، واصلت القوات الأمنية المشتركة، عمليتها الاستباقية لملاحقة فلول تنظيم داعش جنوب وغربي نينوى، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر التنظيم وتدمير أنفاق ومقتل من فيها. وقال مصدر عسكري، إنّ ستة من عناصر داعش قتلوا بقصف للتحالف الدولي جنوب شرق الموصل، حيث دمرت الطائرات مخبأً لعناصر داعش في قرية كوشاف التابعة لمحور الكوير جنـوب شـرق الموصل.

خلايا داعشية

على صعيد متصل، كشف مصدر استخباراتي، أمس، عن وجود خلايا إرهابية تابعة لتنظيم داعش في قضاء الطارمية شمالي بغداد، مؤكداً وجود أوامر عليا صدرت لملاحقة ما تبقى من خلايا داعش في القضاء.

وذكر المصدر أنّ هذه الخلايا النائمة ارتكبت جرائم بحق المدنيين العُزّل، وقامت بقتال قوات الجيش العراقي الموجودة بالقضاء، مبيناً أنّ هناك أوامر عليا صدرت لملاحقة ما تبقى من الخلايا النائمة لداعش في قضاء الطارمية.

وأضاف أن بعض مناطق قضاء الطارمية تحوّلت إلى مستنقع أشبه بمثلث برمودا، حيث يختفي فيها الإرهابيون والمجرمون وباتت بؤرة للتنظيمات الإرهابية، مشيراً إلى أنّ قوات عمليات بغداد تمكنت خلال عملية السيل الجارف التي جرت في القضاء من إلقاء القبض على خلايا إرهابية نائمة كانت تريد زعزعة الأمن في الطارمية وبغداد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات