الميليشيا تروّع المدنيين بزرع الألغام وتجنيد الأطفال

الحوثي يحول مساجد ومنازل الحديدة إلى ثكنات

فوهة النار هي الكفيلة بجرّ الحوثيين إلى طاولة التفاوض والرضوخ لخيار السلام | تصوير: أحمد الباشا

تشهد تحصينات الحوثي في جبهة الساحل الغربي لليمن انكسارات متلاحقة إثر العملية العسكرية المباغتة التي أطلقتها قوات التحالف، والقوات اليمنية المشتركة لتحرير الحديدة.

وواصلت الميليشيا جرائمها ضد المقدسات الدينية ومضت في ترويع الآمنين، إذ حوّلت مسجداً في قرية الجريبة السفلى بمديرية الدريهمي في الحديدة إلى ثكنة عسكرية، ونشرت قناصتها فوق منازل المواطنين اليمنيين، وطردت سكان القرية منها بالقوة. كما زرعت الألغام والعبوات الناسفة على المداخل الرئيسة.

فيما نزعت الوحدات الهندسية في قوات التحالف معظم هذه الألغام، لحماية أرواح المدنيين الأبرياء. ودفعت الميليشيا بعشرات الأطفال إلى جبهات القتال في صعدة والحديدة، مع اتساع رقعة الانهيارات وتداعي الجبهات وفرار قيادات بارزة من الجبهات.

اقرأ ايضاً

الحوثيون يحولون مسجداً بالدريهمي إلى ثكنة عسكرية

العميد علي الطنيجي.. سيرة زاخرة في إدارة المعارك وإلحاق الهزائم بالحوثي

الحوثي شوّه معالم الحديدة بـ150 خندقاً حربياً

 

 

تعليقات

تعليقات