«التحالف اليمني» يستعرض انتهاكات الميليشيا أمام الأمم المتحدة

1224 مدنياً قتلوا على يد الحوثي منذ مطلع العام

استعرض الرئيس التنفيذي للتحالف اليمني لرصد الانتهاكات، مطهر البذيجي، في ندوة عقدت بمقر الأمم المتحدة في جنيف، حالة حقوق الإنسان في اليمن، وذلك في إطار أعمال الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان.

وتطرق البذيجي إلى الانتهاكات الحوثية لحقوق الإنسان في اليمن بحسب تقرير التحالف اليمني لرصد الانتهاكات خلال الفترة من يناير إلى أغسطس من العام الجاري 2018 الذي كشف عن رصد مقتل 1224 مدنياً وإصابة 1220 بينهم 332 طفلاً و129 امرأة و69 من كبار السن، حيث تصدرت محافظة تعز قائمة الضحايا بـ367 قتيلاً ثم الحديدة 226 قتيلاً وإب 74 والضالع 62 والبيضاء 61، مشيراً إلى أن انتهاكات ميليشيا الحوثي أدت إلى مقتل 182 مدنياً بسبب الألغام الفردية والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيا، بينهم 31 طفلاً و 24 امرأة و11 مسناً، وذلك في محافظات لحج والحديدة وتعز والبيضاء وشبوة وإب والضالع ومأرب، كما أدى انفجار ألغام الميليشيا إلى إصابة 138 مدنياً بينهم 19 طفلاً و15 امرأة و4 مسنين.

وأضاف أن التحالف رصد ووثق 34 حالة إعدام خارج إطار القضاء، إضافة إلى مقتل 36 حالة تحت التعذيب، مشيراً إلى أن الميليشيا الحوثية ارتكبت خلال الأعوام الأربعة الماضية العديد من الجرائم والانتهاكات للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، تنوعت ما بين القتل والإصابة والتعذيب والاختطاف والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري وتجنيد الأطفال وحصار المدن وتفجير المنازل.

وأفاد بأن التحالف وثق اعتقال واختطاف 1067 يمنياً بينهم 42 طفلاً و 23 امرأة و230 سياسياً وناشطاً حزبياً وحقوقياً وإعلامياً، ونالت صنعاء النصيب الأكبر من تلك الانتهاكات برصيد 152 حالة، كما وثق 199 حالة تعذيب في السجون السرية والخاصة التي تشرف عليها ميليشيا الحوثي في أمانة العاصمة ومحافظات البيضاء وإب وصعدة وحجة والحديدة وذمار وصنعاء بينهم 107 سياسيين و4 إعلاميين وحقوقيين، مؤكداً أن التحالف وثق تجنيد الميليشيا لـ852 طفلاً معظمهم في صنعاء.

وطالب التقرير بوقف الهجمات العشوائية ضد المدنيين واستهدافهم من قبل القناصة وجرائم التعذيب وإطلاق سراح المعتقلين، والأطفال والنساء، كما طالب برصد ودراسة حالة حقوق الإنسان في اليمن بحيادية واستقلالية.

تعليقات

تعليقات