عبّاس إلى باريس غداً و«صفقة القرن» في الواجهة - البيان

عبّاس إلى باريس غداً و«صفقة القرن» في الواجهة

يتوجّه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى باريس، غداً، إذ من المقرّر أن يلتقي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ومنها إلى آيرلندا، في إطار جولة تسبق مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل بنيويورك، وفق ما أفادت مصادر رئاسية.

وقال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي لإذاعة «صوت فلسطين»، إن عباس سيتوجه إلى باريس للقاء ماكرون، والتباحث حول كيفية الرد الأوروبي والعالمي على صفقة القرن، مشيراً إلى أنّه ستتم مطالبة فرنسا بالتحرّك واتخاذ موقف واضح من الصفقة، بما فيها الدعوة لاستكمال المؤتمر الدولي للسلام الذي عقد في دورته الأولى في باريس في يناير 2017. وأضاف أنّ الجانبين سيبحثان تفعيل قرارات البرلمان الفرنسي، بخصوص تشجيع الحكومة الفرنسية على الاعتراف بدولة فلسطين.

ووفق المالكي فإنّ عبّاس سيلتقي قبل وصوله إلى نيويورك، عدداً من المسؤولين في إيرلندا، والمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، لمطالبتها بالإعلان عن موعد بدء التحقيقات بجرائم الاحتلال التي رفعت إلى المحكمة.

ولفت المالكي إلى أن عباس سيبحث مع المسؤولين في آيرلندا كيفية مساعدة فلسطين في عقد اجتماعات تشاورية مع مجموعة من بعض الدول الأوروبية المعنية في تفعيل العملية السياسية، ولديها موقف من الخطوات التي يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موضحاً أنّ عباس سيجري على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، عدة لقاءات مع قادة ورؤساء العالم لطرح المواقف السياسية، والتركيز على ما تقوم به الإدارة الأميركية من خطوات ضد الشعب الفلسطيني، ومطالبتها بضرورة التحرك لحماية حقوقه الثابتة.

وكشف المالكي، عن أنّ القضية الفلسطينية والتهديدات الأميركية، وما تقوم به إسرائيل من محاولة القضاء على مبدأ حل الدولتين، ستكون حاضرة بقوة في اجتماعات وزراء خارجية الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ووزراء خارجية دول عدم الانحياز، ومجموعات إقليمية أخرى، ستجتمع على هامش أعمال الجمعية العمومية في نيويورك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات