ميليشيا الحوثي تفتعل أزمة وقود جديدة في صنعاء - البيان

ميليشيا الحوثي تفتعل أزمة وقود جديدة في صنعاء

أغلقت ميليشيا الحوثي محطات بيع الوقود في العاصمة صنعاء أمس، وشهدت الشوارع أزمة خانقة في المواصلات، بعد ارتفاع جديد في قيمة المشتقات النفطية، لتزيد ظروف اليمنيين سوءاً. وقال مالك محطة وقود إن الأزمة ستستمر على الأقل خلال اليومين القادمين، فحتى الآن لا توجد حلول من قِبل الحوثيين الذين يسيطرون على توريد المشتقات النفطية إلى المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

وأضاف، إن الشركة اليمنية للنفط لم تعد صاحبة شأن، رداً على بيان للشركة يتحدث عن توفر المشتقات النفطية في صنعاء. وقال سكان محليون، إن صنعاء شهدت، أزمة كبيرة في البنزين والديزل، بسبب إغلاق العديد من المحطات أبوابها أمام المستهلكين من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأضاف السكان أن «بعض المحطات بقيت تعمل؛ إلا أن العديد من المواطنين لم يستطيعوا الحصول على الوقود بسبب الازدحام الكبير أمامها». فيما قال شهود، إن معظم محطات بيع المشتقات النفطية أغلقت أبوابها، وشوهدت طوابير طويلة جداً أمام المحطات أملاً في الحصول على الوقود.

وأشاروا إلى أن أجور النقل ارتفعت 200 في المئة وشهدت محطات بيع الوقود إطلاق نار لتفريق الازدحام عليها، بعد إعلان توقفها عن البيع. وشهدت مادة الغاز المنزلي ارتفاعاً كبيراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات