رسالة شعب

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، إن الشعب الموريتاني أوصل رسالته إلى المتطرفين، مفادها أنه واعٍ بواقعه ويعرف أين تكمن مصلحته، وأنه لا مكان لمخططاتهم الرامية إلى تدمير البلاد.

وأضاف ولد عبد العزيز أثناء إدلائه بصوته في الجولة الثانية من الانتخابات النيابية والجهوية والبلدية أمس: «لقد وجهت هذه الانتخابات رسالة واضحة إلى من يريدون تفكيك موريتانيا بأنه لا مكان لهم في هذا البلد»، لافتاً إلى أن الحملات الانتخابية جرت في هدوء واستقرار، ما ينم عن وعي الشعب وتشبثه بالديمقراطية.

وأوضح أن نتائج الجولة الأولى تكشف عن توجه الشعب نحو التنمية والتقدم والمشاريع، التي تعود بالنفع على الوطن، وأن نتائج الشوط الثاني ستعكس نفس هذا التوجه.

وشهدت مكاتب التصويت منذ الساعات الأولى للصباح إقبالاً واضحاً من طرف الناخبين الذين اصطفوا في طوابير طويلة استعداداً لأداء واجبهم المدني.

تعليقات

تعليقات