«فتح» تطالب بإيقاف جرائم الاحتلال

طالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» الأمتين العربية والإسلامية بالوقوف عند مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية وعلى رأسها القدس، وما يجري في الخان الأحمر وباحات المسجد الأقصى من جرائم إسرائيلية.

وشددت الحركة في تصريح صحفي صادر عن عضو المجلس الثوري للحركة، الناطق باسمها أسامة القواسمي، أمس، صمودها وشعبنا الفلسطيني في وجه حرب الإبادة والتطهير العرقي الذي يقوم به الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني المرابط فوق أرضه، مشددة على أن الراية لن تسقط.

وأكد القواسمي أن أحداً لا يستطيع تجاوز شعبنا الفلسطيني وقيادته الوطنية ممثلة بالرئيس محمود عباس، و«من يبحث عن دمى وأحجار شطرنج بدلاء عن منظمة التحرير فلن يجني إلا الخيبة». كما وجّه الناطق الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود نداءً إلى المنظمات والهيئات الدولية، من أجل التحرك العاجل لوقف هجمة الاحتلال الإسرائيلي على أبناء شعبنا في قرية الخان الأحمر.

وحذّر من المساس بالمواطنين، ومن محاولات الاحتلال تنفيذ عدوانه بهدم الخان الأحمر، لافتاً إلى أن قوات الاحتلال في حال اقتحامها القرية من أجل تنفيذ تهديداتها بالهدم، فإنها ترتكب جريمة بشعة بحق الشعب الفلسطيني، والقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية، لذلك يتوجب على العالم تحمل مسؤولياته في هذا الوقت بتطبيق القوانين الدولية التي تحظر تهجير المواطنين من بيوتهم وعن أرض أجدادهم، وتصنف ذلك تحت عناوين جرائم التطهير العرقي والجرائم بحق الإنسانية.

إلى ذلك، طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، الإدارة الأميركية بأن تثبت لنفسها ولمنتقديها الكثر في كل أنحاء العالم بمن فيهم الجالية اليهودية الأميركية، أن لديها بقايا حسن نوايا، وأن تتدخل فوراً لوقف هدم قرية الخان الأحمر.

تعليقات

تعليقات