تحالفات جديدة تطبع الشوط الثاني من انتخابات موريتانيا غداً

تخوض موريتانيا غداً السبت الشوط الثاني من الانتخابات البرلمانية والجهوية والبلدية في ظل تحالفات جديدة من المنتظر أن تدعم مكانة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في صدارة المشهد السياسي في البلاد.

وأعلن حزب التحالف الوطني المعارض الذي يقوده يعقوب ولد امين دعمه للوائح الحزب الحاكم في جميع الدوائر التي ينافس فيها خلال الدور الثاني، ومن ذلك لائحة مقاطعة «الزويرات» التي تواجه تحالف حزب «تواصل» الإخواني وحليفه حزب العدالة من أجل الديمقراطية بقيادة صار إبراهيما.

كما قرر رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير دعم مرشحي الحزب الحاكم في دائرتي نواكشوط والزويرات في الشوط الثاني من الانتخابات، وأبلغ قيادة الحزب الحاكم بهذا القرار.

وقال الحزب في بيان له «إن الحملة الانتخابية تم استغلالها في الدعايات التي تؤثر سلبياً على تماسك المجتمع بإشاعة مناخ الصراعات القبلية والعنصرية والفئوية والجهوية وإفشاء ثقافة التعصب والكراهية،و لهذه الاعتبارات، فإن التحالف الشعبي التقدمي – ظل كما كان- يسعى إلى إفشاء روح التسامح وترسيخها.والعمل على بناء لحمة اجتماعية ووحدة وطنية تقوم على الانسجام والترابط الأخوي. لأن 70 عاما من حكم جائر خير من يوم واحد تفتح فيه أبواب الفتنة».

ودعا عالي ولد عباس رئيس حزب الاتحاد الوطني الديمقراطي أنصاره ومنتسبيه للتصويت للحزب الحاكم في الشوط الثاني من الانتخابات.

وأشاد بيان صادر عن رئاسة الحزب بالجو الذي طبع الشوط الأول من الانتخابات مثمناً الدور الذي لعبه السياسيون والحكومة الموريتانية واللجنة المستقلة للانتخابات، ومشدداً على أن انتصار التشكيلات السياسية يعد أساساً للتنمية الشاملة والمستدامة.

ومن جانبه، قال إبراهيم ولد الحاج المختار نائب رئيس حزب الإصلاح إن حزبه يدعم مرشحي الحزب الحاكم في الشوط الثاني من الانتخابات البلدية والجهوية.

وأضاف ولد الحاج المختار انهم في «الإصلاح» يطبقون اتفاقيات ائتلاف احزاب الأغلبية ولا يمكنهم دعم مرشحي المعارضة. وقرر النائب الوديعه ولد اشفغ الذي نجح في الانتخابات البرلمانية على رأس لائحة حزب الشورى دعم الحزب الحاكم في الشوط الثاني، وقال «أطلب من جميع ناخبيّ والبالغ عددهم 15672 صوتاً، أن يصوتوا لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في جميع الدوائر التي سيتنافس فيها في الشوط الثاني من هذه الانتخابات».

تعليقات

تعليقات